أخصّائيون في علم النفس العيادي لمساندة الجهاز الطبي ورزق عبر nextlb :إصمدوا في مواقعكم ونحن إلى جانبكم

إنطلاقاً من الدعم النفسي للجهاز الطبي والتمريضي الذي يواكب ويشرف على متابعة علاج المصابين بفيروس كوفيد – 19 في مستشفيات لبنان على كافة الأراضي اللبنانية ، ودعماً لهذا الجهاز ولكل من يجد نفسه بحاجة الى مساعدة علاجية في هذه الظروف ،ونظراً للوضع الحالي الدقيق وتواصل تفشي فيروس الكورونا المستجد COVID-19 في لبنان والعالم أجمع، ولأول مرة في لبنان قّرر فريق من الإختصاصيين المجازين في علم النفس العيادي توحيد جهودهم في عمل تطوعي مميز بهدف تقديم الدعم النفسي للعاملين في الخطوط الأمامية في مجال الرعاية الصحية، ومساندتهم في حماية صحتهم العقلية .
من هو هذا الفريق وما هي مهامه ومعلومات أخرى أوضحها في اتصال مع nextlb المسؤول في الهيئة التنظيمية للمبادرة الإختصاصي في علم النفس العيادي نيكولا رزق الذي قال : “نظراً للوضع الحالي الدقيق وتواصل تفشي فيروس الكورونا المستجد COVID-19 في دول العالم أجمع، ولأول مرة في لبنان قّررنا نحن مجموعة من الفريق المتخصص تقديم الدعم النفسي للعاملين في الخطوط الأمامية في مجال الرعاية الصحية والمعنيين بمكافحة تفشي فيروس كورونا المستجد (COVID-19)، وذلك وفقًا لمدونة السلوك الوظيفي وأخلاقيات المهنة المتّبعة في مجال علم النفس.”
وأضاف” تُقدّم جلسات الدعم النفسي هذه لجميع طالبي المساعدة عن بعد، وذلك بهدف توفير مساحة آمنة للإستماع، ولتقديم الإرشادات عند اللزوم، كما وللمساهمة في مقاربة التحديات التي تفرضها هذه الأزمة ” كما ويمكن لطالب المساعدة الإستفادة من 3 جلسات دعم، بوتيرة جلسة أسبوعية واحدة، وذلك مع نفس الإختصاصي النفسي العيادي، ويمكن أيضاَ إحالة طالبي المساعدة إلى طبيب نفسي عند الحاجة، للحصول على رعاية متخصصة.”
وحول كيفية التواصل مع الفريق أشار رزق الى أن الفريق يقدم خدمة الدعم النفسي مدة 7 أيام في الأسبوع بدءأً من الساعة 9 صباحاً حتى الساعة التاسعة مساءً.
ولفت الى أنه ولمجرد الإتصال بالخط الساخن على الرقم 79120570يتمّ تحويل طالب الخدمة إلى الإختصاصي في علم النفس العيادي المناوب، أو يتمّ تحديد موعد خلال الساعات القليلة التالية.”
وإذ أوضح رزق أن الأولوية للجهاز الطبي والممرضين ، لفت الى أن هناك فريقاً آخر لمساعدة العائلات أيضاَ وإن أولوية الإهتمام هي لهم في الوقت الحالي خصوصاً أنهم يواجهون ضغوطات جديدة من نوعها ويعانون من الفقد والحرمان لعودتهم الى بيوتهم ، ما يسبب لهم الضغط النفسي الهائل وأضاف : ” من خلال هذه المبادرة نريد القول لهم إصمدوا في مواقعكم نحن إلى جانبكم كي تربحوا المعركة تشجيعاً لهم “.
وختم رزق مشيراً الى أن هذه الخدمة تقدم على كافة الأراضي اللبنانية وهي بالتعاون مع البرنامج الوطني للصحة النفسية في وزارة الصحة العامة .
حاورته إكرام صعب
saabikram@gmail.com

لمشاركة الرابط: