بعد أنباء عن إصابتها بالعمود الفقري ورغبتها في الابتعاد.. هل اعتزلت الفنانة المصرية عبلة كامل؟

رغم اختفاء الفنانة المصرية عبلة كامل الدائم عن الوسط الإعلامي والوجود الفني على الساحة إلا بأعمالها الفنية، أشعل خبر اعتزالها الأجواء، وتصدر الحديث عن صحة الخبر من عدمه، وأصبح تقصي الحقيقة من بين اهتمامات الجميع من جمهور ونقاد وصناع الفن مصرياً وعربياً.
تضاربت الأقوال، فالبعض يؤكد أنها اعتزلت بالفعل، ويستند إلى بعض الوقائع التي تبرهن على ذلك، بينها تغريدة مكتوبة على تويتر بحساب يحمل اسمها تقول فيها “بعد أن استخرت الله قررت اعتزال الفن نهائياً”.
وفي اتصال مع مجدي صابر، مؤلف مسلسل “سلسال الدم”، آخر الأعمال التي شاركت في بطولتها عبلة كامل طوال خمسة أجزاء، قال لـ”اندبندنت عربية” أنه لا يعلم الحقيقة حتى الآن، وعلاقته كانت جيدة جداً بها، ولكنه منذ فترة لم يستطع التوصل إليها حيث غيرت كل أرقامها وأصبح الوصول إليها مستحيلاً، ربما تكون قد قررت أن تحصل على إجازة وتبتعد عن الإزعاج، وهذا لا يؤكد أنها اعتزلت فهي في الوضع الطبيعي تحب الابتعاد عن أي مشاحنات أو تجمعات، وتفضل فقط أن توجد بأعمالها الفنية، ولا تتدخل في أي شيء آخر.
وأخبرنا مخرج “سلسال الدم” مصطفى الشال، أنه ليس مؤكداً أن الفنانة عبلة كامل اعتزلت الفن، فبحكم طبيعتها دائماً معتزلة حياة الصخب، وتظهر فقط مع وجود عمل مقنع لها، وتركز في التمثيل فقط لا غير، وربما اختفاؤها لأكثر من عامين منذ آخر أجزاء مسلسل “سلسال الدم” له علاقة بعدم وجود نص ملائم ومقنع يشجعها على الوجود فقط لا غير. وستظهر بوجود عمل يعيدها برونقها وما تعودت عليه من نجاح.
على جانب آخر ردد بعض المقربين من عبلة كامل في الوسط الفني أنها بالفعل قررت الاعتزال، وحدث ذلك منذ فترة، بدليل اعتذارها عن عدة أعمال مهمة، منها مسلسل فلانتينو مع النجم عادل إمام، الذي كانت مرشحة لدور البطولة فيه، واعتذرت كذلك عن عدم مشاركة أحمد عز وكريم عبد العزيز بطولة “كيرة والجن” من إخراج مروان حامد.
ونقلت مصادر مقربة من ابنتي الفنانة عبلة كامل أنها اعتذرت كذلك عن عدم بطولة فيلم كوميدي مهم، وأبلغت ابنتاها مسؤولي الفيلم أن والدتهما اعتزلت التمثيل. وذهب البعض إلى أنها تعاني آلاماً شديدة في الظهر والقدمين، وكانت تصور مسلسل “سلسال الدم”، وهي غير مستقرة صحياً، وربما تعرضت لمضاعفات لا تريد الإعلان عنها تمنعها من مواصلة التمثيل ولو لفترة مؤقتة، وعموماً غيابها عن الحياة الفنية والصحافية وانعدام وجود مصادر مقربة منها من النجوم وصناع الفن زاد أمر اعتزالها غموضاً، إذ لا يوجد مصدر محدد يمكن الرجوع إليه لمعرفة الحقيقة بشكل قاطع.
من جانبنا، حاولنا معرفة الحقيقة من نقيب المهن التمثيلية أشرف زكي، لكنه أكد أيضاً أنه لا يعرف أي معلومة مؤكدة حول اعتزالها، ولا يوجد دليل قاطع على ذلك، وربما هي في إجازة طبيعية مثل الجميع، وستظهر في حالة وجود عمل مناسب وقتما تشاء.
بينما أكدت مصادر، عملت مع النجمة عبلة كامل في مسلسلها الأخير “سلسال الدم”، أن خبر اعتزالها غير منطقي، فقد ارتدت الحجاب منذ ما يقرب من 20 عاماً، ومع ذلك أكملت مشوارها الفني دون أي تفكير في الاعتزال أو تحريم للفن، حيث ترى أن التمثيل هو أقرب شيء لقلبها، ولا تجد تعارضاً بينه وبين الحجاب أو الالتزام، ومن قناعاتها أن الفن يغير سلوك البشر إلى الأفضل، ويعمل على الرقي بإحساس الناس والنهوض بالمجتمع. وقوته لا يمكن الاستهانة بها، وأعلنتها صراحة لبعض المقربين منها أثناء تصوير المسلسل، مستحيل أن تفكر في الاعتزال لآخر يوم في حياتها، كما أن لديها طموحات فنية تتمنى تحقيقها.
وحتى كتابة هذه السطور لا يزال الجدل قائماً، والجمهور لا يكف عن الحديث عن محبوبته نجمة السهل الممتنع، العملاقة التي تربعت على قلوب الجميع، ولا تزال تتصدر الترند بمسلسل قدمته منذ 24 عاماً، وهو “لن أعيش في جلباب أبي” مع الراحل نور الشريف حيث كان يعرض منذ أيام ويتصدر مواقع التواصل الاجتماعي يومياً
نقلاً عن independent ARabia