سيارات كلاسيكية في حرج بيروت على هامش “مهرجانات بيروت الثقافية”

خاص nextlb

على هامش “مهرجانات بيروت الثقافية وبلدية بيروت” الذي أقيم في ميدان سباق الخيل في العاصمة بيروت الاسبوع الماضي ،نُظم معرض للسيارات الكلاسيكية والتاريخية والرياضية التي لفتت أنظار الزوار بأناقاتها وحالتها المثالية وشهد إقبالا لافتا ، وتألقت إحدى سيارات فورد تي طراز 1929 وكذلك بورش 1600 المكشوفة وكذلك جاكوار إي تايب بطرازين كوبيه وكشف مع محرك جبار ب 12 اسطوانة ، بالإضافة الى رولس رويس مكشوفة لأعوام السبعينيات وطرازات حصرية ومميزة من مرسيدس وبي ام دبليو .
وفي الطرازات الجديدة شاركت شركة غرغور وكلاء الفاروميو وكرايسلر بجناح شمل الطرازات الرياضية القوية من الفاروميو متلC 4 وجوليا الرياضية الحقيقية الجديدة التي قدمتها الفاروميو مؤخرا ، وعرفت علامة الفاروميو عزها وتفوقها في لبنان في أعوام السبعينيات مع الفاروميو جولييتا و مع الطراز الرياضي القوي ، أطلقت شركة غرغور أوتوموتيف كومباني، الموزع المعتمد الوحيد في لبنان لعلامات أبارث وألفاروميو وكرايسلر ودودج وفيات وفيات بروفيشيونال وجيب ورام وموبار، العنان لقوة العقرب في شكل أحدث تشكيلة من طرازات أبارث، التي تجسد أفضل تعبير لمبادئ الأداء والحرفية والتطور التقني التي تميز العلامة التجارية التي تحمل شارة العقرب.

تاريخ عريق
وكان ذلك في عام 1949، عندما أنشأ المهندس وسائق سباقات الدراجات النارية والسيارات كارلو أبارث شركة أبارث أند كو مع السائق غيدو سكالياريني. وكانت أول مركبة تم انتاجها هي 204 أيه رودستر التي تقوم على أساس سيارة فيات 1100. وسرعان ما فازت السيارة ببطولة سباق 1100 سبورت وكذلك الفورمولا 2. وجنباً إلى جنب مع السباقات، بدأت الشركة في إنتاج أطقم موالفة ساهمت في تحسين أداء وقوة وسرعة السيارات القياسية.
واشتهرت سيارات أبارث بأدائها العالي وقوتها الكبيرة، ولكنها اشتهرت أولاً وقبل كل شيء بكونها صغيرة ورشيقة تماماً مثل العقرب. وحققت سيارات كارلو أبارث المعدلة ذات الأداء القوي نجاحاً في كل مسابقة دخلتها وشارك هو فيها، لتسجل العديد من الأرقام القياسية. وخلال عقد الخمسينيات وطوال الستينيات من القرن الماضي، أصبحت علامة أبارث التجارية مرادفا للرياضة، والأداء القوي، وأحدثت تغييراً في عالم السيارات الرياضية.
وللمناسبة قال مدير عام شركة غرغور أوتوموتيف كومباني نجيب الدبس : “اليوم، ما تزال علامة أبارث التجارية تحافظ على حمضها النووي الفريد من نوعه، وتشتهر بالأداء القوي، ومتعة القيادة الرائعة والجاذبية الرياضية. وتتواصل قصة العقرب لتواجه تحديات جديدة، وتبتكر سيارات فريدة وتمنح عشقاً كبيراً لمن له شرف قيادة هذه المركبات”.

ويمكن لزوار صالات عرض شركة غرغور أوتوموتيف كومباني الإطلاع على أحدث تشكيلة أبارث، ومن بينها 595 و 595 توريزمو و 595 كومبيتيزيوني.
وأضاف الدبس: “مع التركيز القوي على الأداء المتميز، والأناقة الإيطالية الأيقونية والحرفية التي تم الإعراب عنها في كل منتج بالإضافة إلى برنامج مستمر من التحسينات التكنولوجية، تعتبر سيارة أبارث 595 الوريث الطبيعي للسيارة التي تم إطلاقها في الأصل عام 2008. ويشتمل هذا التطور الأخير لطراز أيقوني يحمل شارة العقرب على محركات أكثر قوة، وتجهيزات قياسية أكثر ثراء والكثير من الابتكارات”.
مستويات متعددة للقوة والتأدية
وتم تصميم تشكيلة أبارث595 الجديدة، التي تضم الآن نوعين من الجسم (السيدان والسيارات ذات السقف القابل للطي)، وثلاث مستويات متدرجة (595 و595توريزمو و595 كومبيتيزيوني ، ومستويات عديدة من المحركات مختلفة القوة والموالفة، لتلبية رغبات العملاء المميزين والمتخصصين. وتأتي العديد من التحسينات نتيجة الخبرة المكتسبة مع تطوير 695 بيبوستو وهي أصغر سوبركار تقدم الاثارة والتكنولوجيا لسيارة سباق حقيقية وذلك في سيارة مسموح لها قانوناً بالانطلاق في الشوارع.
ويمثل إصدار595 المميز وذو السعر المعقول، الذي تبلغ قوة محركه 145 حصاناً، بداية مستويات طرازات أبارث، ولكنه يقدم جميع التجهيزات القياسية اللازمة لضمان متعة القيادة المتوقعة من العلامة التجارية.

ويجسد كل من طرازي 595 توريزمو و595 كومبيتيزيوني جانبا أكثر تميزاً من هوية أبارث. فالطراز الأول، المجهز بمحرك قوته 165 حصاناً، يعبر عن القيم النموذجية لسيارة جي تي GT إيطالية، ولكن في شكل مدمج مثالي للاستخدام في المدينة. والطراز الثاني، من ناحية أخرى، هو أكثر قوة وشراسة ويرفع معدل الأدرينالين، وهو مجهز بمحرك تبلغ قوته 180 حصاناً ويشتمل على تجهيزات مستوحاة من عالم السباقات ، وهذا الطراز مصمم للسائقين الذين لديهم شغف حقيقي لا يقبل المساومة بالأداء القوي والرياضي. ويمكن إجراء تعديلات على كلا النسختين بمجموعة كاملة من الاكسسوارات.
وقد تم تجهيز595كومبيتيزيوني بمحرك T-jet بحجم 1،4 ليتر يولد قوة 180 حصاناً في حين يبلغ عزم دوران المحرك 250 نيوتن متر عند 3000 دورة في الدقيقة من خلال توربين غاريت GT 1446. وتعتبر السيارة مثالية للذين يبحثون عن الإثارة والأداء القوي للسباقات ويرغبون في المزيد من الميزات التقنية ، ويبلغ معدل التسارع من صفر إلى 100 كلم/ساعة في 6،7 ثانية كما تجهز السيارة بنظام مكابح بريمبو أضخم من الحجم العادي مع مقابض من الألومنيوم بأربعة مكابس لزيادة فعالية الكبح والتوقف بشكل فعال .


atefbaalbaky@hotmail.com

لمشاركة الرابط: