البسطويسي ل”nextlb” معرض مجسمات أحياء بيروت يعزز ارتباط الأجيال بمدينتهم

عند درج مار نقولا في شارع غورو في منطقة الجميزة تجسدت مباني تراثية بيروتية عريقة يعود بعضها الى الحقبة العثمانية والفرنسية على شكل مجسمات ثلاثية الأبعاد في معرض فريد من نوعه استطاع ان يعيد الى المنطقة بريقاً من الحركة والحياة الثقافية بأبعادها التراثية .

وضمن النشاطات المواكبة لمشروع “إجراءات يقودها الشباب لدعم المجتمعات المتأثرة بانفجار بيروت 2020 “، افتتحت كلية العمارة – التصميم والبيئة العمرانية في جامعة بيروت العربية بالشراكة مع اليونسكو وصندوق الأمم المتحدة للسكان ومكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة “معرض بيروت الفني عن النماذج المعمارية المصغرة لتعريف الأطفال على تراثهم الثقافي” في الجميزة بحضور رئيس جامعة بيروت العربية أ.د. عمرو جلال العدوي وعمداء الكليات وممثلين عن منظمات الأمم المتحدة والأساتذة والطلاب.ويأتي هذا المعرض ليتوج الجهود الكبيرة التي قام به فريق كلية العمارة المكون من مجموعة من الأساتذة والطلاب الذين عملوا على مدى ستة اشهر متواصلة في المختبر الحضري للجامعة تحت إشراف عميدة كلية العمارة، البروفيسور ابتهال يوسف البسطويسي، وذلك لإنتاج مجموعة كبيرة من المجسمات المعمارية للأبنية التراثية لمدينة بيروت. وقد تميزت هذه المجسمات بالجودة العالية والدقة في إظهار التفاصيل المعمارية لهذه المباني.
وفي لقاء خاص مع موقع nextlb قالت عميدة كلية العمارة في جامعة بيروت العربية الدكتورة ابتهال البسطويسي ” يعد المعرض مشروع مقترح من ضمن سلسلة من المشاريع التي قدمتها كلية العمارة في الجامعة ضمن مبادرة ثقافية اقيمت تحت عنوان “إجراءات يقودها الشباب لدعم المجتمعات المتأثرة بانفجار بيروت 2020 ” أطلقتها مجموعة من المنظمات التابعة للأمم المتحدة “اليونسكو” و”صندوق الأمم المتحدة للسكان “و”مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة” شارك فيها قرابة ال 100 مشروع بينها جمعيات اهلية وبعد منافسة شديدة تم اختيار 10 مشاريع من ضمنها مقترح كلية العمارة –التصميم والبيئة من جامعة بيروت العربية
واضافت البسطويسي “الهدف من المشروع المقدم من كلية العمارة – التصميم والبيئة العمرانية ،تنمية ارتباط الأطفال بمدينة بيروت وتعريفهم بالمفردات الأساسية للعمارة من خلال مشاركتهم وتفاعلهم مع مخططات ومجسمات لبعض أحياء مدينة بيروت وتركيب نماذج ثلاثية الأبعاد للمباني التراثية التي تم تصميمها في الكلية بشكل استراتيجي مما يساعد على زيادة إدراكهم للعمارة التراثية والبيئة المبنية في المدينة.”


وحول المشروع قالت ” انه من ضمن أعمال وأبحاث “المختبر الحضري في جامعة بيروت العربية ” BAU Urban Lab الذي يسعى الى تعزيز التنمية الحضرية المستدام ،يمتد خلال قترة زمنية مدتها 6 أشهر ويواكب مجموعة من النشاطات التفاعلية بين طلاب المدارس والأساتذة المشرفين على المشروع في جامعة بيروت العربية منها تنظيم ورش اعمال افتراضية الهدف منها تعريف أساتذة المدارس على كيفية تنمية ارتباط الأطفال بالمدينة ،وعرض نشاطات يدوية مختلفة لتعليم العمارة للأطفال والتي أقيمت في ال 24 نيسان الماضي وشارك فيها أكثر من 225 مدعوا من أساتذة ومدراء مدارس وورشة اعمال لأطفال تعرضوا للانفجار اقيمت في حديقة الكارتينا 18 أيارالماضي بالتعاون مع “جمعية حماية دعم وعطاء”
المعرض
وتابعت الدكتورة البسطويسي فقالت يضم المعرض قرابة ال 40 مجسماً في اشكال ونماذج متنوعة تم تصميها بدقة واتقان ويتوجه المعرض الى جميع الأهالي والأولاد وافراد الاسرة اما الهدف منه تعريف الأطفال بالمفردات الأساسية للعمارة والتركيز على الإرث الثقافي في بيروت”
كما نوهت البسطويسي بالتعاون البناء المبني على القيم العلمية والثقافية والنفسية في الجامعة من خلال تعاون بين الكليات مجتمعة ”
واردفت” يتضمن المعرض ايضا بعض الألعاب التي عرضت على عدد من التحديات المعمارية البسيطة والمصنعة بطريقة طي الورق بخطوات واضحة بغية تشكيل مبانِ ثلاثية الأبعاد ومجسماً خاصاً لجزء من مدينة بيروت يحتوي على عدد من المبانِ والطرق والأشجار ويجسد منطقة المرفأ اما الهدف تحفيز التفكير المكاني للأطفال”.
وختمت “اخترنا مجموعة المباني التراثية في بيروت في هذا المعرض تحديداً المنطقة التي تضررت بسبب الانفجار لإطلاع الأطفال على العناصر الاساسية للعمارة كالفتحات والزخرفات، والشرفات. ”
ويستمر لغاية27 من حزيران 2021 من الساعة العاشرة صباحا الى الساعة السادسة مساء في الجميزة عند درج مار نقولا
إكرام صعب
saabikram@gmail.com

لمشاركة الرابط: