فيراري GTB-296 الجديدة : الشركة الإيطالية لا تكف عن الإبهار بأكثر من 800 حصان

خاص -nextlb
لا تنفك شركة فيراري الإيطالية العريقة عن إبهار عشاقها ومتابعيها بكل ما هو جديد وخارق للعادة وضمن هذا الإطار كشفت فيراري عن جديدتها الرياضية الهجينة 296 GTB ، وهي سيارة بشكل بيرلينيتا ذات محرّك وسطي خلفي مجهّزة بمقعدين . تمّ استعراض الإصدار الأحدث والأكثر تطوّراً الصادر عن مارانيلو خلال حدث أُقيم عبر الإنترنت على قنوات التواصل الاجتماعي والمواقع الإلكترونية الخاصة بفيراري. وتعيد 296 GTB تعريف مفهوم متعة القيادة بشكل كامل ضمن تقنية عالية تدمج محرك الإحتراق الداخلي مع محرك كهربائي يرفع من سقف القوة الى أكثر من 800 حصان .
وتمثّل 296 GTB بداية عصر جديد وأصيل لفيراري مع طرح محرّك جديد يُضاف إلى المحرّكين V8 وV12 الحائزين جوائز عديدة، وهو محرّك V6 الذي ينتج قوّة تبلغ 663 حصاناً مع محرّك كهربائي قادر على إنتاج 122 كيلو واط (167 حصاناً) إضافياً.
ويُشكّل هذا أوّل محرك سداسي الأسطوانات يتم تركيبه على سيارة مخصّصة للطريق يحمل شارة الحصان الجامح : إنّه يطلق العنان لقوّته الهائلة من الطاقة البالغة 830 حصاناً لتقديم مستويات أداء لم يكن من الممكن تصوّرها سابقاً مع صوت جهير فريد ومبتكر.

تمّ اختيار إسم السيارة، الذي جمع ما بين حجم المحرك الذي يبلغ 2.992 ليتر وعدد أسطوانات غران توريزمو بيرلينيتا بأرقى أساليب فيراري، من أجل التأكيد على أهمية هذا المحرّك الجديد في إحداث تغيير ضخم بالنسبة للحقبة الجديدة التي تشهدها مارانيلو. فهذا القلب النابض الجديد لسيارة 296 GTB يعلن عصراً جديداً لمحرّك V6 المتجذّر في إرث فيراري العريق وخبرتها التي لا منازع لها الممتدّة على 70 عاماً في رياضة السيارات.

الشكل الخارجي
أتى تصميم 296 GTB نتيجة رغبة مركز فيراري ستايلينغ سنتر في إعادة تحديد هوية سيارة البيرلينيتا بمقعدين ومحرك بوضعية وسطية خلفية عبر منحها خطاً مدمجاً للغاية مع شكل جديد وعصري. وبفضل قاعدة العجلات القصيرة والبنية المتناغمة المنحوتة، باتت 296 GTB بالفعل سيارة بيرلينيتا الأكثر دمجاً التي تخرج من مصنع مارانيلو في العقد المنصرم. وقد تم التغاضي عن شكل بيرلينيتا التقليدي مع قسم خلفي مائل واللجوء إلى شكل مقصورة يبدو من الناحية البصرية أنه متداخل ضمن حجم ضخم، وذلك نتيجة التأثير الذي يولده المزج بين قاعدة العجلات القصيرة وتركيبة العناصر، على غرار الجانبين قويي المظهر والزجاج الأمامي الذي يشبه الخوذة والفتحتين العموديتين الناتئتين البارزتين وحاجز خلفي عمودي جديد. وتولد هذه الأشكال شكلاً جانبياً جديداً للمقصورة يطغى على مظهر السيارة الإجمالي.
وتعتبر المقصورة من أكثر النواحي التي يمكن التنبه إليها في 296 GTB، ولا سيما أنها تتميز بزجاج أمامي يلتف وصولاً إلى النافذتين الجانبيتين. وقد سبق لفيراري أن اعتمدت هذا التوجه في عدة سيارات بنسخة محدودة العدد، من بينها طراز J50، وسيارات تصنع منها نسخة واحدة، مثل P80/C ، لكنه بلغ الآن التعبير الأروع له في سيارة مخصصة للطرق مأخوذة من سيارات الحلبات .
وتستوحي المصابيح الأمامية شكلها من المصابيح التي تشبه الدمعة والتي تم اعتمادها في السابق. ويتم التعبير عن هذا التوجه التصميمي في 296 GTB من خلال “دمعتين مدمجتين بالأغطية” تم ترصيعهما في مقدمة السيارة وكأنهما جوهرتان.
وتطغى على السطح العلوي للطرف الخلفي الحديث جداً فتحة عمودية ناتئة ضخمة تضم عند قاعدتها غطاء حوض المحرك الذي يتميز بسطح زجاجي فريد ثلاثي الأبعاد. ويضم القسم الوسطي عنصراً لافتاً لونه بلون السيارة يلمّح إلى منحى تصميمي عزيز على قلب مارانيلو ويمكن العودة بأصله إلى سيارات أيقونية على غرار فيراري “تيستاروسا” و F355 GTB.

محركان رياضي وكهربائي
تُعدّ 296 GTB أوّل سيارة من فيراري مصمّمة للإستخدام على الطرق مجهّزة بمحرّك V6 توربو مؤّلف من 6أسطوانات بشكل V مع زاوية بدرجة 120 بين صف الأسطوانات، إضافة إلى محرّك كهربائي يُشحن بقابس.
وقد عمل مهندسو فيراري على تصميم محرّك V6 الجديد وهندسته من الصفر خصيصاً لهذه السيارة وهو أوّل محرّك لفيراري يتميّز بتوربينات مثبّتة داخل المنحنى الذي يتّخذ شكل حرف V. وبالإضافة إلى أنّ ذلك يحقق مزايا كبيرة من حيث الشكل مع خفض مركز الثقل وتقليص حجم المحرّك، تساعد هذه البنية الخاصّة على توفير مستويات قصوى من القوّة. أمّا النتيجة فهي أنّ فيراري V6 الجديدة قد سجلت رقماً قياسياً جديداً في إنتاج الطاقة مع 221 حصاناً لكلّ ليتر من الحجم .
ونظراً إلى أنّ محرّك V6 توربو مدمج مع محرّك كهربائي في الخلف، يصبح الحدّ الأقصى من مخرجات الطاقة المجمّعة للسيارة 830 حصاناً، ما يضعه في الطليعة في فئة السيارات الرياضية ذات الدفع الخلفي ويجعله مرناً للغاية. وذلك ينطبق على صعيد الاستخدام اليومي (تتمتع 296 GTB بنطاق وضع كهربائي كامل يبلغ 25 كلم)، وخلال القيادة للاستمتاع بقيادة السيارة حيث استجابة دواسة الوقود فورية وسلسة عند جميع سرعات المحرك .
ويضمن نظام محرّك 296 GTB الهجين سهولة استخدام السيارة بشكل كبير إضافة إلى تقليل أوقات استجابة الدواسة إلى الصفر مع نطاق 25 كلم في وضعية القيادة الكهربائية بالكامل eDrive. كما ويمكن للسائق أن يختبر على الفور رشاقة السيارة واستجابتها للأوامر بفضل أبعادها المدمجة وأنظمة التحكم الدينامي المبتكرة التي تمّ تزويدها بها.
وبهدف الإستجابة للعملاء الذين يرغبون في استغلال أعلى مستويات القوّة والأداء التي يمكن للسيارة تحقيقها، تمّ توفيرها مجهّزة بحزمة أسيتو فيورانو التي تتضمّن مزايا خفيفة الوزن وتعديلات هوائية، وهو أمرٌ تمّ اعتماده أيضاً في طراز إس إف 90 سترادالي.
تتألف مجموعة الدفع ونقل الحركة من محرك V6 توربو يعمل بالإحتراق الداخلي، مع ناقل حركة ثنائي القابض مؤلّف من 8 سرعات وترس تفاضلي إلكتروني، ومحرّك كهربائي MGU-K موجود بين المحرك وعلبة التروس. تم ضبط القابض بين المحرّك الذي يعمل بالاحتراق الداخلي والمحرّك الكهربائي لفصلهما في وضع القيادة الكهربائي e-Drive فقط. وأخيراً، تتضمّن المجموعة بطارية عالية الجهد وعاكس يتحكّم بالمولّدات الكهربائية.
محرّك الإحتراق الداخلي
بفضل قوّة تبلغ 663 حصاناً( 221 حصاناً لكلّ ليتر) ، يحقق محرّك GTB الذي يعمل بالاحتراق الداخلي رقماً قياسياً من مخرجات الطاقة لسيارة تجارية مصمّمة للطرق. ومن الأمور الأساسية لتحقيق هذه النتيجة، طرح محرّك V مع زاوية 120 درجة مع عمليات إشعال متساوية التباعد بالإضافة إلى وضع التوربينات داخل المنحنى V مما يمنح المحرّك المزيد من الإحكام مع كتل موزعة على النحو الأمثل.
محرك كهربائي
وتعتبر جي تي بي أول سيارة فيراري على الإطلاق بدفع خلفي حصراً بتصميم PHEV (عربة كهربائية هجينة تشحن بقابس) يكون فيها المحرك بالإحتراق الداخلي مدمجاً بالمحرك الكهربائي الخلفي الذي يولد حتى 122 كيلوواط (167 حصاناً).
وتم تطوير نظام المكابح بناء على كماشات Aero التي تم طرحها للمرة الأولى في طرازات “إس إف 90 سترادالي” وفيها تكون قنوات التبريد مدمجة في قالب الكماشات. ويتطلب مفهوم تبريد المكابح هذا قناة مخصصة لتوجيه الهواء البارد الداخل بشكل صحيح عبر فتحات الهواء في المصد الأمامي من خلال قوس العجلات. وفي حالة296 GTB ، تم دمج فتحة الهواء في تصميم المصابيح الأمامية من خلال قناة تمر بشكل متوازٍ مع دعامة الهيكل، فتؤمن بذلك الهواء البارد للمكابح.

المقصورة
تم تطوير مقصورة 296 GTB وفقاً للمفهوم الجديد المتمحور حول واجهة بينية رقمية بالكامل طرحتها فيراري في سيارة إس إف 90 سترادالي”. وتم استيحاء أشكال المقصورة من التناغم التصميمي الذي تتميز به هذه السيارة الأخيرة. وفي طراز إس إف 90 سترادالي” أراد المصممون تسليط الضوء على حضور التكنولوجيا المتقدمة والتركيز على انفصال واضح عن الماضي. أما في حالة 296 GTB، فقد تمحورت الفكرة حول إبراز هذه التكنولوجيا بطريقة راقية، فكانت النتيجة تعبيراً خالصاً عن البساطة بأناقة لافتة تعكس على المستوى الجمالي، التصميم الخارجي بشكل رائع.
وتقع مجموعة العدادات في تجويف عميق في لوحة التجهيزات التي تتميز بسطحها المشدود الخالي عمداً من أيّ تعقيدات. وتبرز من هذا الحل التصميمي عجلة القيادة ومجموعة العدادات التي تحملها دعامتان هيكليتان بارزتان تستدقان في طرفهما وتغوصان بسلاسة في لوحة التجهيزات.

أسيتو فيورانو
للعملاء الذين يرغبون في الاستفادة إلى أقصى حد من قوة السيارة وأدائها الجبارين، تقدّم لهم فيراري مجموعة “أسيتو فيراري” Assetto Ferrari. وهو عرض لا يرضى أبداً بالمساومة من ناحية الأداء الأقصى، بفضل التخفيف الكبير في الوزن والمحتويات الهوائية. والأبرز في الأمر، أن هذه التعديلات تشمل ممتصات صدمات “مولتيماتيك” Multimatic خاصة قابلة للتعديل ومشتقة من سباقات جي تي ومعدلة للإستعمال على الحلبة، فضلاً على أطراف من ألياف الكربون على المصد الأمامي تؤمن 10 كيلوغرامات إضافية من القوة الضاغطة نزولاً وحاجز خلفي من مادة ليكسان واستعمال موسع أكثر للمواد خفيفة الوزن على غرار ألياف الكربون في المقصورة والهيكل الخارجي.
atefbaalbaky@hotmail.com

لمشاركة الرابط: