حاصباني في افتتاح المؤتمر الدولي للمعالجين الفيزيائيين: سنتابع العمل لتطوير القوانين ليبقى لبنان مستشفى الشرق كما عهدناه دوما

إفتتحت نقابة المعالجين الفيزيائيين في لبنان، مؤتمرها الدولي ” فيزيو بيروت 2018″ في القاعة الكبرى في مبنى نقابة الأطباء في التحويطة، برعاية رئيس الجمهورية العماد ميشال عون ممثلا لنائب رئيس مجلس الوزراء وزير الصحة العامة في حكومة تصريف الأعمال غسان حاصباني، وفي حضور ممثل الرئيس المكلف تأليف الحكومة سعد الحريري رئيس لجنة الصحة النيابية عاصم عراجي، حشد وزاري ونيابي وممثلين عن الأجهزة الأمنية ونقابيين وأحزاب، ممثلين للجامعة اللبنانية بكل فروعها والجامعات الخاصة، إضافة إلى وفود أجنبية وعربية.
استهل الاحتفال بالنشيد الوطني ونشيد نقابة المعالجين الفيزيائيين الذي ألِّف ولحن لهذه المناسبة، ثم تحدث مقدم الحفل الإعلامي يزبك وهبه فرحب بالحضور، عارضا “إنجازات النقابة والديناميكية التي يعمل بها النقيب الدكتور طانيوس عبود”.


عبود
بعد ذلك تحدث النقيب عبود الذي شكر رئيس الجمهورية على إهتمامه ورعايته هذا المؤتمر، ساردا كل المراحل “التي تمر فيها المهنة والنقابة والتطور السريع فيها”. وتوجه إلى الطلاب المشاركين في المؤتمر، داعيا إياهم إلى “المزيد من التحصيل العلمي التخصصي وإلى الإنطلاق في الحياة المهنية بضمير مهني أينما وجدوا”.
وكشف عبود عن “مسار قانوني نيابي وورشة عمل تقوم بها النقابة من أجل تحديث القوانين التي ترعى المهنة والنقابة”. وختم مرحبا ب”الوفود الأجنبية والأشقاء العرب”، متمنيا “التعاون الدائم من أجل ديمومة وتطور مهنة العلاج الفيزيائي في خدمة الإنسان والإنسانية”.


حاصباني
ثم تحدث ممثل رئيس الجمهورية فنوه ب”الجهد المبذول من قبل النقيب الدكتور طانيوس عبود وأعضاء مجلس النقابة والجسم الإداري فيها، من أجل إنجاح هذا المؤتمر الدولي التقدمي المتطور، والذي يدل على مكانة لبنان الرائدة في تنظيم المؤتمرات، وخاصة الطبية منها”. ووعد الحاضرين بمتابعة العمل “من أجل تطوير القوانين التي ترعى المهن الطبية في لبنان، من أجل الحفاظ على ريادة الجسم الطبي في لبنان والصروح الطبية المتطورة، ليبقى لبنان مستشفى الشرق كما عهدناه دوما”.
بعد ذلك شهد المؤتمر جلسات مناقشة طبية شارك فيها عدد كبير من الشخصيات السياسية والنقابية والأكاديمية، على أن تختتم غدا الأعمال باصدار التوصيات.
(وطنية)

لمشاركة العنوان:

تعليقات الفيسبوك