لكم الرأي

رثاء الورق على ورق…بقلم مصطفى علوش

«أنا مَن بَدّل بالكتب الصحابا لم أجد لي وفيّا إلّا الكتابا من يطالعه ويستأنِس به يَجد الجد ولا يعدم دعابا صحف ألفتها في شدّة يتلاشى دونها الفكر التهابا» أحمد شوقي منذ أيام ودّعتنا صحيفة «المستقبل» وداعها الأخير، لتنضم إلى ثلة من الصحف في ضريح كبير أشبَه بضرائح الأولياء والقديسين الذين نذروا أنفسهم لخدمة المعرفة والخبر

اقراء المزيد

ريّا الحسن تحدي الأمل …بقلم هناء حمزة

ستنجحين في التحدي وتأكدي بأن لبنان كله سيقف وراءك عندما تكون خطة عملك تلك التي أعلنتها اليوم خلال حفل التسلم والتسليم. هي هواجس المواطنين أيتها المواطنة الحقيقية التي تحمل مواطنتها معها الى وزارة الداخلية.معك لا يجب أن يتعارض الأمن مع حقوق الإنسان وحرية التعبير بل هو مكمل لهما . معك لا شيء أهم اليوم من

اقراء المزيد

وفاة صحيفة…بقلم جهاد الترك

انتقلت اليوم صحيفة المستقبل اللبنانية من دار الفناء الى دار البقاء. يوم حزين. قيل إنها بكت طويلا بصمت الراحلين الكبار. قيل أيضا ان متعهدي طقوس الوداع،من صغار السدنة،كانوا يروحون ويجيئون برؤوس خالية من المآقي.لا دمع لديهم ليذرفوه.بدا احد حراس الرماد منهمكا بالتهام أحشاء خروف قتيل.وبدا الآخرون من طغمته يرمقونه بإعجاب.لم يكلف شبح من هؤلاء نفسه

اقراء المزيد

رسالة الى الرئيس رفيق الحريري…بقلم هيثم الطبش

دولة الرئيس رفيق الحريري الجزيل الاحترام تحية وبعد بكثير من الحزن يؤسفني ابلاغك أن جريدة المستقبل انطفأت أضواؤها للمرة الأخيرة وللأبد، سوف لن يجد المتصل على هاتفها أي مجيب لأن حراس الهيكل حين تأكدوا من سوسهم نخره حتى النخاع، تركوه ينهار على رؤوس الجميع ونأوا بأنفسهم عن الناس. عفوا دولة الرئيس، لن تجد بعد اليوم

اقراء المزيد

لم تغادرني جريدة المستقبل عندما غادرتها قسرًا…بقلم آمنة منصور

لم تغادرني جريدة المستقبل عندما غادرتها قسرًا. كلما زرتها كنت أشعر بأنني أمرّ بين طبقاتها واجتاز ممراتها كطيف، وكنت أشبّه الأمر على سبيل النكتة بعودة طلاب ستار أكاديمي إلى الأكاديمية بعد الإستبعاد، فلا هم يشعرون بثقل مسؤولية العمل ولا أنهم من المقيمين أصحاب الحقوق والواجبات، ولكنهم يشعرون مع ذلك بغصة ممزوجة بالحنين. كنت أشتاق إلى

اقراء المزيد

ما الذي تخشاه..اخبرني..وما يخنق صوتك؟..بقلم زياد علّوش

ما الذي تخشاه..اخبرني..وما يخنق صوتك؟ ويحه من محرك حياة ومسعر جهاد. هذا الشاعر الفلسطيني”عمار حرب”حين امسك بالحائر الفاتر فهزه ونفضه وقال له:انت جرح عاش حراً…فمتى تجتاز خوفك؟ نقطة الأنطلاق في جزئية الوعي؛ومحور التفكير فيها:ان بداية السياسة والجهاد والمسيرة والأستدراك:فرد خام ضغطه الأرهاق وجثم عليه الأرهاب وناله الظلم فتعب حتى صارت كل كتلته جرحاً فاستولت عليه

اقراء المزيد

بيروتي على سفر…بقلم عمر الفاروق النخّال

أبو ظبي _خاص شكّل الزمن الرقمي وما رافقه من انتشار لموجة وسائل التواصل الاجتماعي في العقد الأخير مناسبة لعدول المجتمع اللبناني عن نوبات “الدراما” التي كانت تصيبه كلما قرر أحد مغادرة لبنان الى الخارج للعمل في فرصة أفضل أو للاغتراب. فما جرى أن استُبدلت “الشهقة” التي كانت تسابق عبارة “مسافر؟” بصمت لعشر ثوان تليها “صفنة”

اقراء المزيد

قراءة في سياسة التحالف الصهيو – أميركي في الشرق الأوسط…بقلم فادي قدري أبو بكر

دخلت الولايات المتحدة الأمريكية المنطقة العربية غداة الحرب العالمية الثانية، نتيجة تراجع كل من بريطانيا وفرنسا، ونشوء فراغ قوة، وبداية التسابق مع الاتحاد السوفيتي في إطار الحرب الباردة لكسب مناطق نفوذ في العالم. شكلت القضية الفلسطينية والصراع العربي- الإسرائيلي، منفذاً آخر دخلت بواسطته إلى المنطقة العربية، نتيجة الدور الكبير الذي لعبته في إقامة دولة إسرائيل

اقراء المزيد

(بالفيديو) الجمهور اللبناني مشجعاً ..وخسارة ثانية للبنان لم تنهِ أمل منتخب الأرز بالتأهل

فازت السعودية على لبنان 2-0 (الشوط الاول 1-0) في المباراة التي اجريت بينهما، على ملعب آل مكتوم بنادي النصر في دبي، أمام 13792 متفرجا، وذلك في المرحلة الثانية من الدور الاول للمجموعة الخامسة، من نهائيات كأس آسيا ال17 في كرة القدم التي تستضيفها الامارات، حتى الاول من شباط المقبل. وهذه الخسارة الثانية للبنان، بعد سقوطه

اقراء المزيد

ذات يوم كانت “المستقبل”…بقلم هيثم الطبش

ذات يوم في اواسط الثمانينات لم يكن على الرملة البيضاء سوى قلة من المباني بينها اثنان عرفناهما باسم بنايات الحريري ذات يوم شتوي من شباط ١٩٩٩ قادتني رجلاي الى الطبقة الخامسة مما عرف انذاك بالمقر الرئاسي المؤقت الذي شاء الرئيس رفيق الحريري تحويله الى مقر لجريدة المستقبل ذات يوم ضجت الجريدة بنخبة من الصحافيين …

اقراء المزيد