وفد فرنسي من مستشفى Pitié Salpetrière في “مستشفى رفيق الحريري الجامعي” للبحث في سبل تعاون تطوير نظام علاج الإدمان

إكرام صعب

‎إستكمالاً لرؤية الرئيس الشهيد رفيق الحريري الإستشفائية، ودعمه للقطاع الصحي الحكومي وإيماناً منها بتطوير هذا القطاع الصحي ومواكبة لبنان لآخر ما توصلت اليه تقنية معالجة مريض الإدمان ، نُظم اول لقاء من نوعه اليوم في بيروت مع كبار خبراء الطب النفسي من فرنسا في مستشفى رفيق الحريري الجامعي في بيروت حول سبل معالجة الإدمان الحديثة .
‎نظمت اللقاء الدكتورة ريما طربيه مسؤولة العلاقات عن البرلمان الاوروبي والفرنسي، لدى ‏الرئيس سعد الحريري وبالتنسيق مع رئيسة “مؤسسة رفيق الحريري “السيدة نازك رفيق الحريري التي رحبت بالفكرة وتواكبها منذ البداية وتوليها إهتماماً خاصاً الى أن تبصر النور في لبنان ، لتعم الفائدة على المجتمع اللبناني ، من خلال تبادل الخبرات الحديثة في هذا المضمار بين كل من مستشفى Pitié Salpetrière الفرنسي الكبير ومستشفى رفيق الحريري الجامعي .
‎عقد اللقاء في قاعة المحاضرات في مبنى المستشفى بحضور وفد طبي فرنسي حضر برفقة طربيه تقدمه رئيس قسم معالجة المدمنين في مستشفى Pitié Salpetrière في أكبر مستشفى حكومي فرنسي ، الدكتور إيفيس أدال يرافقه الطبيب الصيدلي غريغوري بفو ، والمعالجة النفسية الدكتورة كورا هامشتاين
‎حضر اللقاء مدير عام وزارة الصحة في لبنان د. وليد عمار ورئيس دائرة الطب الداخلي في مستشفى رفيق الحريري ، د. أكرم شتايه ومسؤولة الطب النفسي في المستشفى د. آثار الحلبي وعدد من الأطباء واطباء الأقسام في المستشفى.


‎بداية رحب مدير عام وزارة الصحة وليد عمار بالضيوف ونوه بأهمية العمل ومدى افادته للقطاع الصحي في لبنان لافتاً الى اهمية مثل هذا الموضوع لدى الوزارة ومدى دعمه من قبل وزير الصحة في لبنان محمد جبق
‎ثم تحدث الطبيب شتايه مرحبا بزملائه الفرنسيين مثنياً عل اهمية التعاون وتبادل الخبرات في مجال علاج المدمنين المرضى .
‎وبدورها اكدت د. طربيه على ضرورة الاستفادة من وجود متخصصين من اكبر المستشفيات الفرنسية والتي طبقت هذا النظام المعروف ب” العيادات المتنقلة لعلاج المدمنين ” والمطبق في مستشفى Pitié Salpetrière الذي يضم 1200 سريراً وقسماً مخصصاً لعلاج الإدمان من خلال نظام العيادة النقالة التي تحضر الى قسم الطوارئ متى دعت الحاجة الى وجودها وكيفية الاهتمام بأي مريض كشف انه يتعاطى اي نوع من انواع المخدرات وتوابعها.
‎وأعربت طربيه التي تتعاون مع هذا المستشفى من خلال هذه العيادة عن سعادتها لنقل الخبرة و النظام في العلاج الى لبنان من خلال ثمرة اللقاء الذي سيتبعه سلسلة خطوات لاحقة موضحة اهمية دور هذه العيادات من خلال معالجة المدمن سواء بواسطة المتابعة الهاتفية ام التواصل المستمر وفق برنامج النظام

‎تخلل اللقاء محاضرة القاها الطبيب الفرنسي ايفيس أدال كبير الوفد، الذي عدد انجازات المستشفى الفرنسي وشرح كيفية التعامل مع أي مريض يدخل إليه من خلال قسم الطوارئ عبر العيادة المتنقلة ، موضحا مدى فعالية هذا التعاون ومدى تأثير تطبيق هذا النظام العلاجي في فرنسا ونقص أرقام إحصائيات المدمنين المرضى وزيادة التوعية .
‎كما عرض الطبيب الصيدلي غريغوري بفو تجربته مع المرضى في المستشفى الفرنسي من خلال حلقات التوعية الداعمة لإنجاح المشروع والوقوف الى جانب المدمن لإعطائه وتزويده بالمعلوات اللازمة لإنقاذه علاجياً .
‎وبدورها شرحت المعالجة النفسية هامشتاين اساليب التعامل مع المريض وكيفية الوصول اليه ومراحل متابعته.
‎وبعد هذه المحاضرة التي شارك فيها قسم كبير من اطباء المستشفى في بيروت جال الوفد وطربيه على قسم الصحة النفسية المجتمعية في مستشفى رفيق الحريري بحضور رئيسة القسم د.أثار الحلبي واطباء القسم ومسؤولة قسم الصليب الأحمر الدولي في مستشفى رفيق الحريري أفي دوغباي
‎كما كانت جولة على عيادات “مركز سكون اللبناني للعلاج والوقاية من الإدمان ” في المستشفى إطلع خلالها الوفد على طرق المعالجة والإهتمام بالمريض وتوعيته .
‎وحول لقائها مع مدير مستشفى رفيق الحريري، د. فراس الأبيض أوضحت طربيه أنه كان إيجابياً شدد على ضرورة استكمال اللقاءات المشابهة للتعاون ، وأبدى الأبيض كامل الترحيب والإستعداد لتطوير سبل التعاون من خلال إعداد لجنة تعاون تعمل على وضع خطة عمل هدفها إنشاء وحدة تنقل علاجية للأشخاص المدمنين وتبادل الخبرات بين المستشفين من أجل تطوير معالجة المدمن في مستشفى رفيق الحريري الجامعي في بيروت .
saabikram@gmail.com

لمشاركة العنوان:

تعليقات الفيسبوك