وفاة مراهق نتيجة لعبة PUBG الإلكترونية

توفي مراهق هندي في السادسة عشرة من عمره ، في ولاية ماديا برادش وسط الهند بعد قضائه حوالي 6 ساعات أمام شاشة الكومبيوتر في لعبة PUBG مما أدى الى إصابته بسكتة قلبية نتيجة ارتفاع مستوى الأدرينالين في الدم بسبب التوتر الشديد بحسب تشخيص الطبيب المعالج .
وقالت شقيقة المراهق بأنه كان يصرخ على صاحبه الذي يلعب معه والذي أدى الى خسارته في اللعب وسقط على سريره قبل نقله الى المستشفى حيث فارق الحياة
واللعبة المذكورة لعبة إلكترونية تسرق اهتمام المراهقين وتركيزهم وهي مدفوعة ، وتكون التجربة الأولى بإرادة اللاعب لتتحوّل في ما بعد إلى ‏شيء من الإدمان . وتعلّم فن القتل والاستمتاع فيه، مع استعمال الأسلحة ‏والرصاص ، وتجبر على الهرب من عالٍم واقعيّ خطر إلى آخر افتراضيٍ أخطر.‏ والرابح هو من يصمد حتى النهاية.‏
صنّعت هذه اللعبة شركة كورية لمايكروسوفت ويندوز على برمجة خاصة (ستيم) في ‏آذار 2017، ومنذ ذلك اليوم حتى الآن بيعت أكثر من 13 مليون نسخة منها، ‏ووصل عدد اللاعبين بها في الوقت نفسه إلى أكثر من مليوني لاعب لتصبح أكثر الألعاب ‏رواجاً على ستيم.‏
وجدير بالذكر ان العديد من المراهقين اللبنانيين من المدمنين على هذه اللعبة الخطيرة .
المصدر- وكالات

لمشاركة العنوان:

تعليقات الفيسبوك