وداعاً هند عطوي…

غيب الموت الكاتبة والزميلة في الوكالة الوطنية للاعلام هند محمد سعيد عطوي صباح اليوم في بيروت، بعد صراع مع المرض.
وشيعت الزميلة عطوي عصر اليوم الاحد في بلدتها شبعا .
وكانت الصديقة والمناضلة هند والتي وقفت دائما الى جانب المرأة في مسيرتها ، قد كتبت الكثير عن معاناتها مع مرضها الفريد من نوعه الذي اصابها ومنعها من الحركة وحتى من الكتابة التي كانت تحب ومن اخر العبارات التي خطتها بأناملها المتألمة على حائط حسابها الفيسبوكي هذه العبارة”
“مما تعلمته من مرضي اللئيم:
الاستماع الى ألم الجسد وأنين النفس ، ولكن بعد فوات الأوان .
عذرا”
وحان وقتها ، شكرا
لرفاق ورفيقات علي وهند
للصديقات والأصدقاء هن وهم من الندرة في ايامنا
للصديقة التي قدمت الرسومات الرائعة
لمجموعة” بسمة” الدولية التي ترجمت الحلم الى واقع
تضامنهن وتضامنهم والمساندة المستمرة ،في مرضي رفعت الروح المعنوية لدي،
لإبنتي الغالية كون القصة هي فكرتها
لحفيدتي الغالية ليلى كونها حمستني على الكتابة
لأقاربي وجيراني الحناين
لأهلي واخوتي الغاليين
للعاملة الأثيوبية الحنونة حيث وقفت بجانبي في اقسى ايام حياتي.”
هند ”

اليوم رحلت إمرأة من بلادي كانت تحمل مهند الدفاع عن حقوق المرأة حتى الرمق الاخير وعلى الرغم من الظروف الصعبة التي واجهتها في الحياة بقيت هند متمسكة بها حالمة مشتاقة للبحر متألمة متأملة الى ان أصبحت جدة ..نزلت من المركب ورحلت الى البعيد..

أسرة nextlb تتقدم من ذوي المرحومة بأحر التعازي القلبية، راجية من الله ان يسكنها فسيح جناته.
وداعاً هند عطوي
saabikram@gmail.com

لمشاركة العنوان:

تعليقات الفيسبوك