ندوة طبية تفاعلية بعنوان “الجراحة التجميلية أين حدودها؟” في جامعة بيروت العربية

نظّمت إدارة العلاقات العامة في جامعة بيروت العربية، ندوة طبية حوارية وتفاعلية بعنوان “الجراحة التجميلية أين حدودها؟” وذلك في حرم الجامعة ببيروت بمشاركة طلاب الجامعة وأسرتها الإدارية والتعليمية بحضور رئيس الجامعة الأستاذ الدكتور عمرو جلال العدوي والأمين العام الدكتور عمر حوري.
شارك في الندوة كل من رئيس الجمعية اللبنانية للأمراض الجلدية الدكتور داني توما ورئيس قسم جراحة السمنة في مستشفى المقاصد الدكتور هيثم الفوّال واختصاصية التغذية الدكتورة سوسن وزان.
بعد النشيد الوطني اللبناني ونشيد الجامعة وعرض فيلم عن مرافق الجامعة وأقسامها، رحبت مديرة العلاقات العامة في الجامعة السيدة زينة العريس بالحضور مشيرة الى أن المواءمة ما بين الصحة والجمال موضوع يشغل الكثيرين في المجتمعات الشرقية والغربية على حد سواء.

الندوة التي أدارتها الإعلامية روى الأطرش تطرقت مع الدكتور داني توما الى سبل العناية وإضفاء اللمسة الطبيعية على الإطلالة والجمال بعيدا عن أساليب التشويه بما يحافظ على الشكل الصحي للملامح ولون البشرة وتحسينها بالقدر الذي تحتاجه وفقا لعامل السن مع تقديم عروض وصور حول الموضوع.
بدوره لفت الدكتور هيثم الفوال في مداخلته الى ضرورة عدم اعتماد التدخل الجراحي في حالة الوزن الزائد الطبيعية التي لا تلامس السمنة المفرطة مشددا في الوقت ذاته على أن السمنة ثقافة يجب التخلص منها ومشيرا الى أن عمليات البدانة للأشخاص الذين يحتاجون اليها تساهم في التخلص من الأمراض المزمنة المرافقة لها ومنبها الى ضرورة مواكبة هذه العمليات بقدر كاف من النشاط البدني وتنظيم الوجبات.
الى ذلك، تحدثت الدكتورة سوسن وزان عن سبل الحفاظ على الوزن الصحي مبينة الفرق ما بينه وبين الوزن المثالي وعارضة عدد السعرات الحرارية الكافية للجسم خلال اليوم وكيفية توزيعها على الوجبات موصية بعدم إهمال النشاط الرياضي أيضا الذي يسهم في إعطاء نتائج ايجابية وواضحة للحمية الغذائية.
وخلال الندوة تفاعل الحضور مع المواضيع المطروحة عبر هاشتاغ “#الجمال_وين_حدوده” حيث كتبوا أسئلتهم واستفساراتهم واختتمت بمنح رئيس الجامعة دروعا تكريمية للأطباء المشاركين وللإعلامية روى الأطرش>
خاص

لمشاركة العنوان:

تعليقات الفيسبوك