“ميكانيكا غروب” للسيارات إفتتحت فرعها الأول في جبيل

برعاية وزير الصناعة اللبناني حسين الحاج حسن، وبحضورالسفير الإيراني في لبنان محمد فتحعلي، ونائب رئيس مجلس إدارة شركة “سايبا” غروب الإيرانية مهدي جمال، وصاحب شركة “ميكانيكا غروب” الشيخ بطرس الياس افرام، تمَّ افتتاح شركة “ميكانيكا غروب” على اوتوستراد مستيتا – جبيل. وتعرض الشركة ثلاث وكالات من السيارات: سيارات “سايبا” SAIPA الإيرانية، وسيارات هامفي C-SERIES الأميركية الشقيقة المدنية لعربة هامر العسكرية ، وسيارات PGO الفرنسية الرياضية من الفئة المكشوفة الفخمة.
مليون سيارة “سايبا” سنوياً
وتحدث آلان مطر أحد مؤسسي الشركة، عن ولادة فكرة تأسيس الشركة ، كما ألقى صاحب شركة هامفي للسيارات الأميركية في ميشيغن اللبناني الأصل بول شديد ، كلمة تحدث فيها عن نشأة الشركة وتوسعها في العالم، بعدها ألقى المدير العام ماجد الخوري كلمة تحدث فيها عن الأهداف الاستراتيجية للشركة والخطة التسويقية لشركة “سايبا” للسيارات الايرانية في لبنان. وهي الحصول على ثقة المستهلك بجودة المنتج الجديد المتوفّر ب14طراز من السيارات للإستعمال السياحي وسيارات للنقل مجهزة بكل زوائد الراحة والأمان بأسعار مدروسة إبتداءً من 8400دولار أميركي مع تأمين قطع الغيار بأسعار منافسة وخدمة ما بعد البيع.

25
كما ألقى رئيس مجلس إدارة “سايبا” في إيران مهدي جمال كلمة أعربَ فيها عن سروره لإفتتاح وكالة حصرية لبيع وخدمات ما بعد البيع لمنتجات “سايبا غروب” لصناعة السيارات الايرانية في لبنان عبر شركة “ميكانيكا غروب”. وتحدث عن تاريخ الشركة منذ تأسيسها، لتصبح من أكبر شركات إنتاج السيارات وقطع الغيار في الشرق الاوسط ، مشيراً الى أن هناك حوالى 70فرعاً في إيران و50 وكالة خارجها .
ولفت جمال الى أن الطاقة الإنتاجية للشركة تبلغ حاليا مليون سيارة سنوياً ، والخطة المرسومة للسنة المقبلة زيادة 600ألف سيارة. وأشارَ الى أن “الشركة تعتمد على قدرات هندسية مرموقة وتكتسب أحدث التقنيات العلمية في تصميم وصناعة وإنتاج السيارات بأسعار مناسبة”.
فرص عمل إضافية في لبنان
وفي كلمة له هنأ وزير الصناعة حسين الحاج حسن شركة “ميكانيكا” على نيل وكالة لتسويق سيارات شركة “سيبا” في لبنان، آملاً لهذا العمل النجاح والتوفيق والتطور، وأن يتم إنشاء فرع للشركة في لبنان لإنتاج السيارات، والتشجيع على إنشاء صناعات محلية ومنها صناعة السيارات.
وأضاف الزير الحاج حسن ” في عالم السيارات يحتاج لبنان إلى شركاء إستراتيجيين لإنشاء مصنع تجميع السيارات، وهذا الأمر بحثتهُ مع وفد من شركة “سيبا” الذي زارني للتحضير لهذا الحفل ، و يتطلب مجموعة من الإجراءات الضريبية والجمركية التي على الدولة اللبنانية أن تتخذها لتجعل كلفة التجميع قادرة على المنافسة في السوق المحلية ما يؤدي إلى إيجاد فرص عمل إضافية .

63
لمشاركة العنوان:

تعليقات الفيسبوك