مهرجان شتاء طنطورة الثقافي في المملكة رؤية حضارية تبرز منطقة العلا التاريخية في صدارة المشهد العالمي والوفد اللبناني طليعة المشاركين

السعودية _محافظة العلا _إكرام صعب

لم تكن رحلة الوفد اللبناني الرسمي – السياسي الثقافي الفني والإعلامي الى أرض المملكة العربية السعودية سوى رسالة محبّة لبلد أراد أن يستضيف اللبنانيين في أول حدث ثقافي يقيمه في ظل الإنفتاح الجديد التي تعيشه المملكة من خلال رؤية المملكة وقادتها 2020-2030 .
فهناك حيث الجبال الصخرية المنحوتة بإرادة ربانية من خلال عوامل الطبيعة في رحاب محافظة العلا شمال غرب المملكة العربية السعودية ، ووسط القلاع والحصون التاريخية لمدينة الحجر الأثرية موطن الأنباط أصل العرب شعّت الأنوار لتضيء عتمة المكان ورمال الصحراء ولتدبّ الحياة مرة جديدة في مدائن صالح ، وتمسح الغبار عن تاريخ عريق بقي مختبئاّ منذ مطلع القرن الماضي وفي خط القطار الحجازي الذي كان يربط عاصمة السلطنة العثمانية بالديار المقدسة عبر دمشق
هي رسالة لها أكثر من معنى سواء للوفد اللبناني المثقف الذي زار المكان علماً بأنه الوفد الأول الذي يزور هذه المنطقة ضمن خطة ولدت قبل عام من الآن ، أو للجهة الداعية بشخص محافظ الهيئة الملكية لمحافظة العلا ، وزيرالثقافة السعودي الأمير بدر بن عبدالله آل سعود ، وبجهد وإشراف وإهتمام سفير المملكة العربية السعودية لدى لبنان وليد بخاري الذي استقبل الوفد اللبناني استقبالاً رسمياَ يليق بالمناسبة.


جولة تراثية
جولة تراثية بدأت بزيارة محطة قلعة الحجر للسكك الحديدية لخط الحجاز الذي افتتح في عام 1904 وفيه متحف للقطار قديم ومعدات كانت تستخدم لتشغيل المحطة في تلك الحقبة ،الى “مدائن النبي صالح” وقصر الفريد أكبر واجهة صخرية منحونة وهي كناية عن قبر عملاق ضخم لأحد كبار قومه ويدعى حيّان بن كوزة فيما أطلقت عليه هيئة السياحة اسم “القصر الفريد” .
الى محافظة العلا
من المقرر لهذا الحدث أن يمنح فرصة لهذه الأماكن التراثية أن تتصدر المشهد العالمي من خلال دور المملكة بإبراز الموثوق الحضاري التراثي والتي سيبدا من خلال طلائع ضيوف مهرجان شتاء طنطورة ، هذا ما أكده السفير وليد بخاري في حديثه مع الصحافيين للوفد الإعلامي المرافق في قاعة المغادرة في مطار رفيق الحريري الدولي لافتا الى أن حدث اليوم هو بمثابة نقطة تحول ترتكز على أهمية التخاطب بين الشعوب .
ولدى وصول الوفد اللبناني كان في استقباله مستشار الديوان الملكي ، نزار العلاولة الذي صافح أعضاء الوفد فرداً فرداً معرباً عن مدى اهتمامه وحبه للبنان .


الوفد اللبناني
وضم الوفد الرؤساء ، أمين الجميل وميشال سليمان ،والرئيس فؤاد السنيورة ، الوزراء في حكومة تصريف الأعمال : الاعلام ملحم الرياشي، السياحة أواديس كيدانيان، التربية والتعليم العالي مروان حمادة، والدولة لشؤون النازحين معين المرعبي، سفراء الكويت عبد العال القناعي، السعودية وليد بخاري والإمارات حمد سعيد الشامسي ، والنواب: ميشال معوض، سامي فتفت ، وائل أبو فاعور وديما جمالي، والوزيران السابقان بطرس حرب وابراهيم شمس الدين ، والنائب السابق فارس سعيد، نقيب الصحافة عوني الكعكي، نقيب المحررين جوزف قصيفي، محافظ بيروت القاضي زياد شبيب، رئيس المجلس البلدي لبيروت جمال عيتاني ، السيدة منى الهراوي، مديرة “الوكالة الوطنية للاعلام” لور سليمان صعب، أمين عام تيار “المستقبل” أحمد الحريري، رئيس الهيئات الاقتصادية رئيس إتحاد غرف التجارة والصناعة في لبنان محمد شقير، ميريام سكاف، رئيسة مؤسسة مي شدياق الدكتورة مي شدياق، رئيسة ديوان أهل القلم الدكتورة سلوى الخليل الأمين ، الفنانون : نجوى كرم، وليد توفيق، راغب علامة ،هبة قواص ، نادين نسيب نجيم ، وأسامة الرحباني وشخصيات فنية وإعلامية .
وقبل بدء الإحتفال ، تحدث وزير الثقافة السعودي فأشار إلى أن “التعاون مع اللبنانيين وثيق في مجالات مختلفة”، وقال: “إن السنة المقبلة ستكون أفضل لمهرجان شتاء طنطورة، وما تشاهدونه اليوم مجرد بداية”.


بخاري
من جهته، أشار السفير بخاري إلى أن “الحلة التي ترتديها السعودية في مهرجان شتاء طنطورة تتلاءم مع رؤية المملكة 2030″، لافتا إلى أن “ردات الفعل حول المهرجان ايجابية جدا”، مرحبا ب”الوفود اللبنانية المشاركة”.
السنيورة
وللمناسبة قال الرئيس فؤاد السنيورة ” نعرف هذه المنطقة من موروثنا الديني في القرآن الكريم وقد رأيناها الآن رأي العين وعن كثب ، وهذه حضارة تاريخية مهمة وجديرة بالإهتمام والإطلاع من الأجيال الحالية .
الشامسي
من جهته ، لفت الشامسي إلى أن “المملكة يهمها أن تجمع اللبنانيين، وهي حاضرة في العمل الخيري والتوافقي”، متفائلا ب”مستقبل المملكة التي تمشي بخطى سريعة في المجالين الثقافي والسياحي”.
الرياشي
بدوره ، رأى الرياشي أن “الجولة اليوم في مدائن صالح مميزة”، وقال: “تعرفنا على تاريخ مميز”.
كيدانيان
ورأى وزير السياحة كيدانيان أن “مدينة العلا تم تغييرها وتحويلها الى نقطة جذب”، وقال: “هذا الاهتمام بالسياحة والآثار سيحول المملكة إلى مكان سياحي تراثي وثقافي مميز”.

أبو فاعور
وتحدث النائب أبو فاعور فقال: “إن سنوات الجفاء التي فرضت على السعودية ولبنان، نتيجة ظروف سياسية أصبحت خلفنا، فنحن على أبواب مرحلة جديدة، حيث ستكون المملكة حاضرة في لبنان، كما كانت حاضرة سابقا”.
جولة تراثية

حفل الرومي
ومساء لبى الوفد دعوة محافظ الهيئة الملكية لمحافظة العلا ، وزيرالثقافة السعودي الأمير بدر بن عبدالله آل سعود لحضور حفلِ غنائيِ أحيته الفنانة اللبنانية ماجدة الرومي ، التي صدح صوتها في محافظة العلا في المملكة العربية السعودية ، في مكان يبعد ساعة من الزمن عن مدائن صالح وتحديدا في منطقة عشار على مسرح اقيم خصيصا للمهرجان هي صوت السلام والمحبة والإيمان والرومانسية وثورة الحق ، هي السيّدة ماجدة الرومي التي نقلت من خلال نبرة صوتها رسالة ود بين لبنان والبلاد العربية وغنت للأوطان وللمرأة وللحب.
وفي بداية الحفل، قالت الرومي: “أفتخر بالغناء في هذا البلد الحبيب الذي نقدره ونحترم شعبه كثيرا. في قلبي كلام كثير، لا أعلم من أين أبدأ. هذه الأرض، التي قبل أن تخص قلوبنا، نحن نحسبها منذ زمن على ضمائرنا، إذ أصبح لنا فيها بيوت وأهل، تماما كما في بلدنا”.
أضافت: “بكل الوفاء الموجود في قلبي وبكل صدق، أتمنى أن تبقى هذه الأرض الطيبة عاصمة للخير، وأن يبقى دارها دار العز وسيوفها سيوف النصر، وأن تبقى أيضا البهية الأبية العربية العزيزة على الله وعلى قلوبنا جميعا، أدام الله عزكم”.
وأطربت الرومي الجمهور بأجمل أغانيها.
وكان في طليعة مستقبلي الوفد في الحفل وزير الثقافة الأمير بدر بن عبدالله آل سعود الذي أقام على شرف الوفد مأدبة عشاء شاكرا تلبية الدعوة ، وللسفير بخاري اهتمامه بتعزيز العلاقات بين البلدين .

لمحة تاريخية
تحتضن المنطقة صخورا نقش عليها الأنباط وهم من السكان القدماء لشمال الجزيرة العربية وجنوب الشام من عام 100 إلى 37 قبل الميلاد – مقابر ضخمة وكتابات لا تزال واضحة المعالم حتى اليوم.
هذه المنطقة التي تعبق بالتاريخ، دخلت في العام 2008 لائحة الأونيسكو للتراث العالمي.
وحفل الفنانة ماجدة الرومي هو واحد من سلسلة حفلات ونشاطات ستشهدها محافظة العلا بشكل أسبوعي وصولا إلى العاشر من شهر شباط 2019. أطلق على هذه النشاطات اسم “شتاء طنطورة”.
و”طنطورة” التي تعني الساعة الشمسية القديمة والتي تحتضنها محافظة العلا القديمة، وقد استخدمها سكان المنطقة على مدى مئات السنوات لمعرفة الوقت وتبدّل الفصول.
“شتاء طنطورة” افتتحه فنان العرب محمد عبده في 20 كانون الأول، ويختتمه الفنان العالمي “Yanni” في 10 شباط وما بين حفلي الإفتتاح والختام، حفلات غنائية لكبار الفنانين العالميين في نهاية كل أسبوع.
بالإضافة إلى ذلك، ستشهد محافظة العلا عرضا للمناطيد، وعرضا آخر للخيول العربية فضلا عن مجموعة كبيرة من النشاطات من بينها جولات في السوق العتيق والتعرف إلى الفنون القديمة، وجولات على مختلف المواقع الأثرية في المحافظة. كما ينتظر محبي مراقبة النجوم مشاهد رائعة في المساء.
“شتاء طنطورة” هو واحد من نشاطات ثقافية متعددة تشهدها المملكة منذ فترة، وهي تقع ضمن “الرؤية 2030” التي وضعها ولي العهد السعودي محمد بن سلمان وتم إطلاقها بمباركة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان نهاية شهر نيسان من العام 2016.

saabikram@gmail.com

www.nextlb.com

لمشاركة العنوان:

تعليقات الفيسبوك