مرسيدس-بنز تدخل عصر السيارات الكهربائية الصديقة للبيئة من بابه الواسع ب “صفر تلوث”

خاص _عاطف البعلبكي

ستكون بداية عام 2019 مفصلية متل كل حقب تطوير السيارات منذ عام 1880 الى اليوم . نتيجة سنوات من الدراسة والأبحاث قررت مرسيدس الولوج بثقة الى عصر السيارة الكهربائية بالكامل دون السيارة الهجينة التي تعمل بالوقود والكهرباء معا . السيارة الكهربائية بدأت في مطلع الثمانينيات ولكن عيبها كان ثقل السيارة وعدد البطاريات الكبير جدا والذي كان يشكل حمولة كاملة للسيارة وبطء سرعتها وقصر مسافة قيادتها بالتيار الكهربائي ولكن بعد دخول عصر بطاريات الليثيوم صار الوضع مختلفا فقد زادت اعتمادية السيارة لتصل مع مرسيدس الى اكثر من 450 كلم تقطعها دون الحاجة الى التزود بالطاقة الكهربائية وكذلك قصرت فترة التزود بالطاقة لتصل الى 40 دقيقة وطبعا مع تسجيل سرعة محترمة تزيد عن 180 كلم في الساعة وقوة عالية من الأحصنة تزيد عن 400 حصان مع صفر تلوث للبيئة وهي مناسبة جدا للسير داخل المدينة مختزلة التلوث السمعي بالضجيج الصادر عن المحركات العاملة بالبنزين وكذلك إنتفاء التلوث بغاز الكربون الناتج عن عملية احتراق الوقود .
اي كيو سي هي الفئة التي كشفت شركة مرسيدس- بنز النقاب لأول مرة عنها. ويعد طراز EQC أول سيارة تطلقها مرسيدس- بنز ضمن فئة EQ
مرسيدس اطلقتها مؤخرا من خلال مؤتمر “me Convention” للسيارات الكهربائية في ستوكهولم بالسويد . وتجدُر الإشارة إلى أن هذا الحدث أقيم بالتعاون بين شركة مرسيدس-بنز وشركة ساوث باي ساوث ويست، فيه أكثر من 100 مبتكرٍ يمثلون ما يزيد على 20 دولة من مختلف أنحاء العالم.
وتحتل هذه السيارة الريادة بين السيارات الكهربائية لمظهرها الخارجي غير المسبوق، بفضل تصميمها ذي المعالم الواضحة والتفاصيل المتكاملة وما تتضمنه من الأجزاء الملونة التي تعتبر من العلامات المميزة لفئة EQ؛ فهي تمثل مفهوم تصميم الفخامة المتطورة.
أما فيما يتعلق بالجودة وتجهيزات الأمان والراحة، فيكفي أن تمثل EQC الفئة المطورة لمرسيدس-بنز في عالم السيارات الكهربائية؛ شأنها في ذلك شأن الفئات الأخرى فيما تحمله من مميزات. وتأتي هذه المميزات مصحوبة بأداء دينامي يصدر من محركين كهربائيين؛ أحدهما في الناحية الأمامية والآخر على محاور العجلات الخلفية بقدرة إجمالية تبلغ 300 كيلو وات.
ويتميز تشغيل هذه السيارة بإستراتيجية متطورة تتيح لها قطع مسافة تزيد عن 450 كلم بشحنة واحدة وفقًا لتقديرات دورة القيادة الأوروبية الجديدة- كما تقدم فئة EQ مجموعة متكاملة من الخدمات ضمن “مرسيدس مي”(Mercedes me)، تجعل من القيادة اليومية للسيارة الكهربائية تجربة أكثر راحة وسهولة.


وفية ل مرسيدس قلبا وقالبا
استطاعت مرسيدس-بنز من خلال الفئة الجديدة EQ أن تضع الأساس الذي ستقوم عليه سيارات المستقبل. فقد جمعت مرسيدس-بنز كل ما لديها من خبرة فنية في مجال السيارات الكهربائية الذكية في تطوير هذه الفئة الجديدة. كما تتميز فئة EQ في الوقت ذاته بمظهر عصري أنيق. وتمثل سيارة EQC مفهوم تصميم الفخامة المتطورة (Progressive Luxury) بإعتبارها أول سيارة تنتجها مرسيدس- بنز ضمن فئة المنتجات والتقنيات الجديدة EQ. الذي يمزج بين التصميم الطليعي و الواقعي سهل الإستخدام.
وتأتي السيارة مزودةً بميزة مبهرة متمثلةً في لوحة سوداء مسطحة كبيرة الحجم تتضمن المصابيح والشبك الأمامي . ولأول مرة، يحيط باللوحة السوداء من الأعلى شريط من الألياف الضوئية كرابط يصل بين مصابيح الإضاءة النهارية التي تُشبه الشعلة المتوهجة، وهو ما يعد طابعًا خاصًا تتميز به مرسيدس-بنز. ويتحول هذا الرابط ليلاً إلى شريط أفقي مضيء متصل تقريبًا.
وتزخر المقصورة الداخلية فائقة الجودة في سيارة EQC باللمسات الفنية التي لا تقل جمالاً عن المظهر الخارجي غير المسبوق لهذا الطراز
محركان كهربائيان
تفخر EQC بأنها ستكون أول سيارة مرسيدس-بنز تبصر النور ضمن الفئة الجديدة EQ ذات التكنولوجيا المبتكرة؛ لذا ستضم نظام قيادة مطوراً بالكامل مع مجموعات كهربائية للدفع والحركة مدمجة في كل محور من محاور العجلات، وهو ما سيمنح سائقها شعور قيادة السيارات رباعية الدفع. تسارع 5 ثوان
ولخفض استهلاك الطاقة وتعزيز الدينامية، فقد صممت مجموعات الدفع والحركة الكهربائية على نحو مختلف: فقد تم تحسين المحرك الكهربائي الأمامي لتحقيق أفضل أداء ممكن في ظروف القيادة المنخفضة إلى المتوسطة، أما المحرك الخلفي فهو مسؤول عن تحديد الأداء الدينامي، ويولّد المحركان معاً قدرة تصل إلى 300 كيلو وات 405أحصنة وعزم دوران أقصى يبلغ 765 نيوتن متر.
وقد نجح مهندسو مرسيدس-بنز في تعزيز مستوى عزل الضجيج بعدة طرق. ففي طراز EQC، تأتي حزم الطاقة معزولةً بقواعد تركيب مطاطية في موضعين: موضع تثبيت حزمة البطارية بإطارها السفلي، وموضع ربط الإطار السفلي بهيكل السيارة ككل. كما يُعزَّز هذا النظام الفعال للعزل بمجموعة من حلول العزل الأخرى. ونتيجةً لذلك، ينعم سائق سيارة EQC بهدوء فائق داخل المقصورة الداخلية.
ويتم تزويد السيارة بالطاقة اللازمة من خلال بطارية الليثيوم أيون ذات طاقة 80 كيلو وات ساعة ويعتمد استهلاك الطاقة والمسافة التي تقطعها السيارات الكهربائية بشكل كبير على أسلوب القيادة. ومن جانبها، تدعم سيارة EQC سائقها بخمسة برامج للقيادة ذات خصائص مختلفة: COMFORT و ECOو MAX RANGEو SPORTوبرنامج إضافي قابل للضبط بشكل مستقل. أما في أوضاع القيادة الأكثر توفيرًا للطاقة، فتقوم دواسة التسارع التي تعمل باللمس بدور مهم في هذا الصدد حيث تنبه السائق إلى حاجته لتوفير الطاقة. كما يتسنى للسائق أيضًا التحكم في مستوى التسارع باستخدام أذرع الضبط المزودة خلف عجلة القيادة.
شحن سريع وعملي
تأتي جميع طرازات السيارة EQC مزودة بشاحن داخلي يُبرّد بالماء بقوة 7.4 كيلو وات بحيث يناسب مقابس التيار الكهربائي المتردد في المنزل (AC) وكذلك محطات الشحن في الأماكن العامة.
ويتم الشحن بإستخدام وحدات الشحن الجدارية من مرسيدس- بنز وبسرعة خارقة تبلغ ثلاثة أضعاف الشحن باستخدام مقابس الكهرباء التقليدية،. ويمكن شحن سيارات EQC بطاقة قصوى تبلغ حتى 110 كيلو وات في محطة شحن مناسبة من 10% إلى 80% في غضون 40 دقيقة .
نظام الوسائط المتعددة
يتميز طراز EQC بنظام الوسائط المتعددة المبتكر MBUX – تجربة سائقي سيارات مرسيدس-بنز – يحتوي على العديد من الوظائف المتخصصة ، مثل: عرض المسافة المقطوعة وحالة الشحن وتدفق الطاقة. كما يمكن أيضًا التحكم في الملاحة المُحسَّنة لطراز EQ وأوضاع القيادة وتيار الشحن ووقت تحرك السيارة وضبطها باستخدام نظام MBUX.
نُظم السلامة المباشرة وغير المباشرة
تأتي سيارات EQC مزودة بأحدث جيل من نُظم مساعدة السائق التي أبدعتها مرسيدس-بنز حتى الآن، و تتضمن ميزات جديدة مثل ميزة “خفض السرعة الإستباقية” عند الإقتراب من مؤخر سيارة أخرى : فعند اكتشاف وجود مؤخر سيارة أخرى بالقرب من السيارة، تبادر ميزة “مساعد التحكم النشط ديسترونيك” بخفض السرعة إلى نحو 100 كيلومتر في الساعة احترازيًا. أما في حالة ازدحام الطريق، فيحافظ “نظام البقاء على الطريق السريع” على سير السيارة بعيدًا عن منتصف الطريق حتى يُفسح المجال لخدمات الطوارئ.
atefbaalbaky@hotmail.com

لمشاركة العنوان:

تعليقات الفيسبوك