“ليسيه عبد القادر ” تحتفل بتخريج طلابها للعام 2018 برعاية نازك رفيق الحريري

مع كلّ شهادة يستلمها خريج طموح في لبنان، يبقى طيف الرئيس الشهيد رفيق الحريري حاضراً في قلوب اللبنانيين مجسّداً حلمه في بناء شباب لبناني مثقف يرفع راية بلده عالياً ويواكب التطور على مستوى العالم ..
ويبقى حفل التخرج السنوي لعام 2018 الذي خرج كوكبة من طلاب الليسيه بلغت 91 خريجا أنهوا المرحلة الثانوية والذي أقيم غروب الجمعة في حرم “الليسيه عبد القادر” في ظلال الشجرة المعمرة الحمراء في منطقة البطركية ، برعاية السيدة نازك رفيق الحريري ممثلة بالسيدة هدى بهيج طبارة ، مناسبة تبث الأمل من جديد بشاب واعد في لبنان، وتؤكد على متانة أواصر العلاقة واتفاقية التعاون بين “مؤسسة رفيق الحريري” والبعثة العلمانية الفرنسية والوكالة الفرنسية للتعليم الخارجي.


إحتفالية تخريج دفعة 2018 أقيمت بحضور حشد من الشخصيات الرسمية والثقافية تقدمهم الى ممثلة رئيسة مؤسسة رفيق الحريري السيدة نازك ، السيدة هدى طبارة , ممثلة الرئيس سعد الحريري ،النائب رولا الطبش ، ورئيس مصلحة التعليم الخاص في وزارة التربية الوطنية عماد الأشقر ، والمديرة العامة لمؤسسة رفيق الحريري سلوى السنيورة بعاصيري ، وممثلة مؤسسة البعثة العلمانية الفرنسية في لبنان أندريه الداعوق ، ومسؤول العلاقات العامة في مكتب الرئيس الحريري ، عدنان فاكهاني ، والممثل الشخصي لرئاسة الجمهورية في المنظمة الدولية للفرنكوفونية البروفسور جرجورة حردان وممثلين عن الجامعات الأميركية في بيروت ، واللبنانية الأميركية والقديس يوسف ، ومديري الليسيه الفرنسي دانيال بستوري وهنا السماك كردي والسفير بسام طرباه وأفراد الهيئة التعليمية في الليسيه وأهالي الخريجين ، ومعظمهم من الشخصيات الاعلامية والديبلوماسية والرسمية في لبنان.
بعد دخول الخريجين وعزف النشيدين الوطني اللبناني والفرنسي ، رحبت عريف الإحتفال المسؤولة عن مكتب التوجيه والإرشاد للتنشئة والتربية المدرسة آيا بركات بالحضور


بستوري
ثم ألقى المدير الفرنسي في الليسيه دانيال بستوري كلمة نوه من خلالها بمزايا وأخلاق طلاب الدفعة لهذه السنة مشيرا الى أن هذه النهاية ليست سوى بداية للخريجين وسيبقون أصدقاء الليسيه بعد أن يتبوؤا أعلى المراتب في المجتمع .
وأضاف من بين 91 طالبا هناك 65 منه دخلوا الليسيه منذ نعومة أظافرهم أي من صفوف الروضة ، وأشار الى أن ما تميز به طلاب هذه الدفعة أنهم أخذوا المبادرة في تقديم الأفكار المفيدة للمجتمع الى جانب الشعور بالمسؤولية ورسالة المدرسة من خلال حب العطاء منوها بالأساتذة الحائزين التنويه من وزارات التعليم الفرنسية واللبنانية ، وتمنى على الطلاب المحافظة على إرث الرئيس رفيق الحريري التعليمي الذي قدمه لهذا الصرح ، منوها بالتعاون بين مؤسسة رفيق الحريري والبعثة العلمانية الفرنسيىة ، وبأواصر العلاقة التي كانت تربط الرئيس الحريري بالدولة الفرنسية ، والمستمرة مع أفراد عائلته ولا سيما عقيلته التي شكرها على اهتمامها بالمؤسسة .


السنيورة بعاصيري
ثم ألقت المديرة العامة ل”مؤسسة رفيق الحريري ” سلوى السنيورة بعاصيري كلمة أعربت فيها عن سعادتها بتتويج هذه الدفعة في وقت تواجه الكثير من المؤسسات التربوية العوائق والتحديات ، إستطاعت الليسيه عبد القادر أن تتخطاها أو تسبقها ، ومرد ذلك يعود لمدى التعاون بين الليسيه عبد القادر المتمثل بين البعثة العلمانية الفرنسية ومؤسسة الحريري، والمبني على الثقة والتفاهم مما جعلنا نواجه كل الصعوبات على أمل أن يبقى هذا التعاون لمصلحة الليسيه .
وقالت” يسعدني أن أرحب بكم بإسم مؤسسة رفيق الحريري ، وأن انقل إليكم تحيات رئيسة المؤسسة السيدة نازك رفيق الحريري التي ترى في احتفالنا السنوي هذا تأكيداً على إرادة التطوير وإصراراً على استدامة التقدم، وهي قيم ومبادئ سبق أن زرعها فينا الرئيس الشهيد رفيق الحريري كثقافة عمل وفلسلفة حياة”.
وتوجهت للخريجين بالقول” نحتفل بتميزكم اليوم وإنجازاتكم متمسكين بمجموعة من المهارات وسوف تتوصلون للتعامل مع الذكاء الإصطناعي والذي من خلاله تتطور البشرية إنما يمثل ذلك خطرا جديا ، ودعت الى ضرورة الإستفادة منه شارحة تطوير دوره وكيفية اعتماده على الإنسان
وختمت مهنئة الخريجين وذويهم والهيئة التعليمية في المدرسة .


بعدها تحدث الخريجان عمر العبد وسيلين سعد بإسم مندوبي الطلاب في الصف وشكرا الجميع على وقوفهم الى جانب طلاب الدفعة
ثم كانت كلمة لرئيسة لجنة الأهل رحاب فتوح إسترجعت فيها ذكرياتها يوم كانت تلميذة في الليسيه وصولا الى هذا اليوم الذي تشهد فيه وبفرحة تخرج نجلها ، وشكرت بإسم الأهل ، الهيئة التعليمية والقيمين على مؤسسة رفيق الحريري .
وتخلل الإحتفال استعراض لبعض التجارب لمجموعة من الخريجين أمضوها خلال العام وشريطا وثائقيا مصورا من إنتاجهم وإخراجهم إستعرض لحظات سعادتهم ووداعهم للصرح مجسدين بأنفسهم الرقم 2018 .


وللمناسبة ، تحدثت عريفة الاحتفال عن إنجازات مكتب التوجيه المستحدث عارضة لأهمية دوره ونشاطه.
وكانت كلمة لمديرة الليسيه اللبنانية ،هناء السماك كردي أوضحت خلالها أن الليسيه عبد القادر حظيت بنسبة مئة بالمئة في شهادة البريفيه مع درجات ممتازة أيضا ، وأن الجميع بإنتظار نتائج البكالوريا الفرنسية غدا أو مطلع الأسبوع المقبل .
وقدمت السماك كردي جائزة العام لخريجي الدفعة ، وهي عبارة عن لوحة رسمت بأجسادهم الرقم 2018 ، سلمتها لمجموعة من الخريجين الذين تركوا انطباعات جيدة في أذهان الهيئة التعليمية .
وتحدث أيضا الدكتور في مستشفى الجامعة الاميركية ، صلاح زين الدين ، وهو أحد خريجي الليسيه وتبوأ مناصب علمية عالية في لبنان والخارج ، مشيرا الى أهمية ما يصبو اليه الخريج والى ذكرياته في الليسيه متنميا للجميع النجاح في مسيرتهم المقبلة .
وكانت لفتة مميزة من الخريج محمد عرموش الذي قدم أغنية “الى الأبد أصدقاء” أمام الحضور .
وتتابع توزيع الشهادات على الخريجين طيلة فترة الإحتفال الذي استمر زهاء 3 ساعات ، وزعتها على الطلاب ممثلة السيدة الحريري ، طبارة والسنيورة بعاصيري، ومسؤولي الهيئة التعليمية .
واختتم الإحتفال بالتقاط الصور التذكارية وبرفع قبعات التخرج في سماء حرم الليسيه التراثي العريق .

إكرام صعب
saabikram@gmail.com
أسرة nextlb تهنئ الخريجين وتتمنى لهم مستقبلا زاهراً

لمشاركة العنوان:

تعليقات الفيسبوك