لجنة مهرجانات بيت الدين ومحمية أرز الشوف تطلق ” موسم صيف الشوف 2019″ برعاية وزير السياحة

أطلقت لجنة مهرجانات بيت الدين ومحمية أرز الشوف، بالتعاون مع كل من جمعية تجار الشوف وتجمع الصناعيين في الشوف والبلديات وإتحادات البلديات والجمعيات الأهلية والأندية الثقافية والرياضية في المنطقة، وبرعاية وزير السياحة أواديس كيدانيان وحضوره، “موسم صيف الشوف 2019″، خلال حفل أقيم في قصر المير أمين في بيت الدين، بمشاركة رئيسة لجنة المهرجانات نورا جنبلاط، النائبين بلال عبد الله وفريد البستاني، داليا جنبلاط، أمين السر العام في “الحزب التقدمي الإشتراكي” ظافر ناصر وشخصيات وفاعليات.
نخلة
إستهل الحفل بالنشيد الوطني اللبناني ، فتعريف وترحيب من الإعلامية نوال الأشقر سلمان، ثم كلمة رئيس جمعية تجار الشوف رئيس بلدية الباروك – الفريديس إيلي نخلة الذي أشاد ب”جمال منطقة الشوف وهناء العيش فيها”، معتبرا أن “ما حصل هو مجرد غمامة عابرة لن تعود”، وداعيا الجميع الى “زيارة الشوف والإطلاع على صناعته وحرفه وإنتاجه والتجول في أسواقه والتنزه في أرجاء طبيعته الخلابة”. وقال: “هذا هو شوف المهرجانات الفنية المتألقة في بيت الدين وسواها، شوف التاريخ والآثار، شوف الإمارة والأمجاد الغابرة، شوف الرؤساء والقادة والزعماء، شوف الرشيد، شوف الإبن وكبار الكتاب والأدباء”.
الحجار
ثم تحدث بإسم بلديات الشوف رئيس إتحاد بلديات إقليم الخروب الشمالي زياد الحجار مشيداً ب”الجهود التي يبذلها وزير السياحة من أجل تطوير هذا القطاع”.
كما أشاد بمهرجانات بيت الدين “وتنظيمها الدقيق ودور السيدة نورا جنبلاط في هذا التنظيم المميز”، مسلطاً الضوء على “أهمية محمية أرز الشوف وغيرها من المواقع التي تشكل رئة الشوف ومقصداً لكافة الوافدين والزوار من الوطن وخارجه ، وذلك بإهتمام ورعاية الزعيم وليد بك جنبلاط”.
وتحدث عن “أهمية دور البلديات في النمو ووضع الرؤية المستقبلية للمنطقة ثم أعلن “العمل على إصدار منشور باللغتين العربية والإنكليزية عن إتحاد بلديات إقليم الخروب الشمالي، إضافة إلى وضع خطة للتنمية المحلية، وكذلك العمل على مشروع دروب الإقليم التاريخية وطرق القوافل وتلك المؤدية إلى المعالم التاريخية والأثرية والمقامات الدينية والطبيعية والبيئية”.
جنبلاط
وتحدثت نورا جنبلاط، فاعتبرت أن “إدراج محمية أرز الشوف على القائمة الخضراء التي يعدها الإتحاد العالمي لحماية الطبيعة وإرتفاع عدد زوار المحمية بنسبة 37% في الجزء الأول من هذا العام، إذ أن منطقة الشوف شهدت ثورة سياحية تترجم من خلال إرتفاع عدد بيوت الضيافة ومواقع التخييم والمطاعم والفنادق الصغيرة، كل ذلك جعل من الشوف الوجهة الأولى للسياحة البيئية في لبنان والمنطقة حيث كثرت المهرجانات المحلية في القرى كافة”.
وقالت: “إن مهرحانات بيت الدين التي تحتفل بعامها ال35 جاءت كفعل إيمان بدور لبنان الثقافي والحضاري، وأصبحت حالياً مهرجانات دولية تستقبل كل صيف 30 ألف شخص، وساهمت في وضع لبنان على الخريطة الثقافية العالمية فضلاً عن دورها الداخلي في إنماء المنطقة”.
وشددت على أن “التنمية في الشوف هي تنمية مستدامة تحسن سبل العيش لأهله مع الحفاظ على الموارد الطبيعية”، وقالت: “أمامنا صيف واعد، فلنترفع جميعاً عن الحسابات الفئوية الصغيرة ولنكرس جهودنا المشتركة لتحقيق المزيد من الإنماء في الشوف لخدمة الإنسان أولاً وأخيرا”.
كيدانيان
وقال الوزير كيدانيان :”مبادرة السيدة نورا ممتازة لإطلاق موسم صيف 2019 من الشوف إلى كل لبنان، وقد تعهدت بنقل ثقافة المحبة والضيافة والرقي في التعامل بين اللبناني والسائح، وهذه السنة سنحطم الأرقام القياسية للسياحة في لبنان، من ناحية الوافدين ومن ناحية المداخيل”.
أضاف: “تعاطيت بالسياسة من باب السياحة. هدفي هو دائما التطوير والتحسين، وأتمنى تعميم هذه المبادرة على مختلف المناطق وبلدنا لا ينقصه شيء كي يتطور ، ولا أحد يربح إذا خسر الوطن، فإما أن نربح كلنا أو نفشل كلنا، وأنا أخذت قراراً بأن أسجل الهدف تلو الآخر في مرمى الخسارة لنربح”.
ودعا إلى “وضع الأمور الشخصية جانبا”، وقال: “إذا تكلمنا عن المنابر بالوطنية وبمحبة الوطن والمواطنين، فهذا بحاجة إلى تفعيل على الأرض وختم بالقول ” السياحة ستنجح شئتم أم أبيتم”.

المصدر – وطنية

لمشاركة العنوان:

تعليقات الفيسبوك