قصيدة إلى وزير التربية مروان حمادة …بقلم الشاعرة لورين القادري

مروانُ فاعدلْ عن قرارك بالعجلْ
أقفل مدارسنا تغشّانا الوجلْ
الوضعُ صعبٌ فاق كلّ توقّعٍ
فارفقْ بتلميذ تعلّق بالأمل
تحت السبعْمئةِ العظيمةِ بيته
وطريقُ معهده الطريقُ إلى زحلْ
طرقاتنا أنهارُ وحلٍ جارفٍ
هل تمخرُ الأقدامُ طوفانَ الوحَلْ
أطفالنا والبرد ينهش عظمهم
وصدورهم والبرد يأتي بالعللْ
نورْما تزور جبالنا وشواطئًا
وتعيثُ عصفًا في الشواطئ والجبلْ
ثارت وجارت لم تراعِ أنوثةً
لكأنّها أنثى أصيبت بالخبلْ
والبحر كوّم موجه وجنونهُ
متفاقمٌ وهديره لمّا يزلْ
هذي مدارسنا قد اشتاقت لنا
ولها تتوق قلوبنا ثم المقلْ
يا سيدي قرّرْ قرارًا صائبًا
لسنا نطالب بالبلادة والعطلْ

#لورين_رسلان_القادري
شاعرة لبنانية

لمشاركة العنوان:

تعليقات الفيسبوك