قائد القطاع الشرقي ورئيس بلدية شبعا دشنا جسراً يربط ضفتي نهر البلدة ممولاً من إسبانيا

دشن قائد القطاع الشرقي في اليونيفيل الجنرال الإسباني خوسيه لويس مارتينيز فاليرو ورئيس إتحاد بلديات العرقوب رئيس بلدية شبعا محمد صعب “جسر الإسبان” الممول من المملكة الإسبانية، وهو جسر يربط بين ضفتي نهر شبعا، باحتفال أقيم في قاعة البلدية، حضره محمد هاشم ممثلا النائب قاسم هاشم، عفيف صعب ممثلا النائب أنور الخليل، قائمقام حاصبيا أحمد كريدي، الشيخ رضا درويش ممثلا مفتي حاصبيا ومرجعيون القاضي الشيخ حسن دلي، قائد الكتيبة الهندية الكولونيل جيفان بي، مروان ديب ممثلا رئيس اتحاد بلديات الحاصباني سامي الصفدي، رؤساء بلديات ومخاتير ومدراء مدارس وممثلون عن جمعيات.
صعب
بدأ الحفل بتفقد الجسر، وازاحة الستار عن لوحة المشروع، فنشيد الأمم المتحدة والنشيدان الوطني والإسباني، ثم القى صعب كلمة ثمن فيها الجهود المبذولة والتي تقوم بها الكتيبة الإسبانية وتسهم بالكثير من الإنجازات المهمة والمشاريع الحيوية والإنمائية في شبعا.
وقال: “هذا المشروع “جسر المشرع – الوادي”، والذي سميناه “جسر الإسبان”، هو مشروع حيوي وانمائي بامتياز لما له من اهمية في التواصل مع القرى المجاورة والذي هدفه الرئيسي افادة اهالي البلدة وتحسين وسيلة التنقل بشكل أفضل”.
وشكر فاليرو على “اهتمامه ومتابعته لهذا المشروع الحيوي، والكتيبة الإسبانية التي تساهم في تعزيز الروابط بين اهالي الجنوب والحفاظ على الأمن والإستقرار في المنطقة كافة”.
كما شكر قائد الكتيبة الهندية وعناصرها على “مساعيها الدائمة في حفظ الأمن والإستقرار في منطقة عملها”.
فاليرو
بدوره، قال فاليرو: المشروع مهم ويهدف الى تمتين العلاقة القوية بين الشعب اللبناني وقوات اليونيفيل في القطاع الشرقي. وهذا الجسر الذي اطلق عليه “جسر الإسبان” لا يجمع بين شاطئين فحسب بل بين بلدتين أيضا هما شبعا وسرقسطة، وكذلك بين لبنان واسبانيا”.
وثيقة ودرع
بعد ذلك تم التوقيع على وثيقة تسليم وتسلم المشروع، ثم سلم صعب درعا تكريمية الى فاليرو.
(وطنية)

لمشاركة العنوان:

تعليقات الفيسبوك