فلسطين والعالم العربي بعد عقد من الزمن على غياب محمود درويش

خاص – عاطف البعلبكي
بعد 71 عاما على نكبة فلسطين وتشريد شعبها في أربع أرياح الأرض ، فإن حالنا لا يسر ، ونخجل من هذه الحال التي وصلنا إليها ، ولا يبدو أن هناك في الأفق بارقة أمل تشي بعودة الشعب الفلسطيني الى أرضه ، ونشكر رب العالمين على أن ” قطوع” صفقة القرن التي كادت أن تجهز على قضية الشعب الفلسطيني عبر توطينه في الشتات قد مر بسلام . ماذا نقول لدرويش بعد أحد عشر عام مضت على رحيله ؟
حمل درويش قلمه مشعلاً أضاء به عتمة الطريق ، وأبقى جذوة المقاومة مشتعلة بالحد الأدنى ، وفي مثل هذا اليوم نفتقد فيه الشاعر والإنسان وإبن هذه الأرض الذي عذب وسجن وكان نبض الشارع الفلسطيني .
ولد درويش في مدينة البروة في فلسطين عام 1942م ، تم تدمير قريته عام 1948 أثناء إقامة دولة الكيان الصهيوني ، وهاجرت عائلته إلى لبنان، ثم عادت إلى فلسطين بعد عدة سنوات، وقد واجه الإقامة الجبرية والسجن بسبب نشاطاته السياسية وقراءته لشعره بشكل علني . ويعد درويش من أبرز الشعراء الفلسطينيين ، وأول مجموعة شعرية له هي ” أوراق الزيتون ” في عام 1964م ، عندما كان في الثانية والعشرين من العمر، وقد ألف عدة كتب نثرية منها: يوميات الحزن العادي، وذاكرة للنسيان، وأكثر من عشرين مجموعة شعرية، وعمل محرراً في مجلة الكرمل الأدبية، وتمت ترجمة أعماله إلى عشرات اللغات.
الجوائز التي حصل عليها
حصل درويش على العديد من الجوائز مثل جائزة إبن سينا، وجائزة لينين للسلام، وجائزة اللوتس عام 1969م من إتحاد الكتاب الأفرو الآسيويين، وميدالية فرسان فرنسا للفنون والأدب عام 1997م، وجائزة الحرية الثقافية من مؤسسة لانان عام 2001م، كما مُنح وساماً من قبل الملك المغربي محمد السادس


وفاته
وتوفّي درويش في التاسع من آب أغسطس من عام 2008 م، بعد نزع أجهزة الإنعاش عنه بناءً على طلبه قبل خضوعه للعملية في مدينة تكساس في الولايات المتحدة الأميركية، بعد خضوعه لعملية جراحية في القلب ، ليعود ويدفن في أرض فلسطين التي أحب .
وكان سافر إلى الولايات المتحدة وخضع لعملية قلب مفتوح ثم دخل في غيبوبة بعد خضوعه للعملية، وتوفي ، ونقل جثمانه إلى الأردن ومنها إلى موطنه فلسطين ليدفن فيها، ودفن في 13 آب أغسطس في القصر الثقافي بمدينة رام الله بناءً على طلب الرئيس الفلسطيني محمود عباس، وتحوّل اسمه بذلك إلى قصر محمود درويش الثقافي، وأقيمت له جنازة شعبية وجماهيرية شارك فيها العديد من الشخصيات العربية والفلسطينية.
*(الصورة المرفقة بالأبيض والأسود هي للشاعر الراحل درويش في مصر عام 1970 وخلفه الشاعر المصري عبد الرحمن الأبنودي)
atefbaalbaky@hotmail.com

لمشاركة الرابط: