فرحة لبنان لم تكتمل أمام قطر واللبنانيون واكبوا منتخبهم وإتهامات بالجملة للحكم الصيني بالظلم

فاز المنتخب القطري على المنتخب اللبناني بهدفين نظيفين، في مستهل مشوار الفريقين ببطولة كاس آسيا 2019 في كرة القدم في الإمارات، ليأتي في المركز الثاني في المجموعة بفارق الأهداف عن المنتخب السعودي.
واللقطة الأبرز في الشوط الأول، ولعلها أفضل ما في هذا الشوط، كانت في الدقيقة 37 عندما سجّل حمام هدفاً بمتابعة لركلة حرة واحتفل به مع زملائه كما المشجّعين اللبنانيين في الملعب والذين يتابعون منتخبهم خلف الشاشات، إلا أن الفرحة لم تكتمل، إذ إن الحكم ألغاه بداعي ارتكاب “فليكس ملكي” خطأ بدفعه لاعباً قطرياً، علماً أن الأخير لم يكن باستطاعته الوصول إلى الكرة. المحصّلة أن هدفاً ضاع على لبنان لينتهي الشوط الأول سلبيّ النتيجة رغم التفوّق اللبناني فنيّا.

وفي الشوط الثاني، سجّل المنتخب القطري هدف التقدم عبر اللاعب بسام الراوي، عند الدقيقة 65، قبل أن يضيف اللاعب المعز علي الهدف الثاني لقطر عند الدقيقة 78، لتنتهي المباراة بهدفين نظيفين.
وبهذه النتيجة وصل المنتخب القطري إلى نقطته الثالثة ليتساوى بالنقاط مع نظيره السعودي ويتخلّف عنه بفارق الأهداف، بعد أن اكتسحت السعودية كوريا الشمالية برباعية نظيفة.
ومثّل لبنان في المباراة الحارس مهدي خليل – جورج فيليكس ملكي، علي حمام، جوان العمري، معتز بالله الجنيدي، وليد اسماعيل – هيثم فاعور، روبرت ألكسندر ملكي، حسن معتوق، باسل جرادي – هلال الحلوي.
وكان اللبنانيون قد واكبوا المنتخب اللبناني عبر مواقع التواصل داعمين وغرّد رئيس الجمهورية ميشال عون وكتب:” كل التوفيق لمنتخب لبنان في مباراته الأولى ببطولة آسيا في كرة القدم، ونأمل أن يمضي قدماً في هذا الحدث القاري ويحقق الإنتصارات”.
وكان أفراد الجالية اللبنانية في مختلف إمارات الدولة الإماراتية قد زحفوا بالألاف رافعين علم لبنان متجهين نحو مدينة العين _ابو ظبي لمواكبة المباراة وتشجيعاً لرجال الأرز

لمشاركة العنوان:

تعليقات الفيسبوك