عمر أبو فخر ..أنا “بطل علاء” ولا يرهبني الرصاص

هو المشهد نفسه يتكرر لكن هذه المرة في شوارع لبنان خوف والد محمد الدرة على ولده في فلسطين المحتلة ، تكرر بالأمس حين أغلقت العمة ، شقيقة شهيد الثورة اللبنانية علاء أبو فخر عيني إبن أخيها عمر كيلا يرى فاجعة اغتيال والده أمام عينيه .
مشهد أوجع اللبنانيين بكل طوائفهم وحوّل ليلهم الى كابوس داهم ثم انقلب الى حملة دعم عارمة وتضامن مع العائلة المفجوعة التي أبكى مصابها مآقي كل اللبنانيين .
24 ساعة على اغتيال الشهيد علاء ليطل بطل من بلادي في عمر الزهور رافعاً صورة شارة النصر وصورة والده الشهيد مفتخراً بدمائه التي سالت أمام عينيه رافعاً رأسه للعالم تاركاً لعينيه الكلام وعلى الملأ “أنا بطل علاء الذي لم يرهبه الرصاص . ”
وداعاً علاء لا تخشى على عمر
إكرام صعب
saabikram@gmail.com

لمشاركة الرابط: