عقيلة القرعاوي في احتفال بعيد الأم في القرعون : الرسائل التي تحملها الأم هي الأعظم

أكدت عقيلة النائب محمد القرعاوي السيدة عناية القرعاوي أن دولة الرئيس سعد الحريري وعلى مساحة الوطن يولي المرأة بشكل عام والأم بشكل خاص الإهتمام والرعاية اللازمتين، ويقدم كل الدعم لها سواء في الحياة العامة أو على صعيد التربية وبناء الأسرة، لأنه يؤمن أن المرأة نصف المجتمع ..
كلام السيدة القرعاوي جاء خلال إحتفال أقامه النادي الثقافي الإجتماعي الرياضي في بلدة القرعون بمناسبة ” عيد الأم “، بحضور لفيف من نساء البلدة والقرى المجاورة، والهيئات النسائية في النادي.
وقالت القرعاوي : ” نلتقي اليوم في بلدتنا العزيزة القرعون بمناسبة عيد الأم ” عيد الأم “، مع ما يحمله هذا العيد من معاني الرحمة والعاطفة الصادقة، لأن ” يوم الأم ” ليس حصرا بيوم واحد، فما تحمله الأم في حضورها الدائم ودورها ورسالتها، يليق بنا الإحتفال به في كل يوم وساعة.
أضافت : ” إن الرسالة التي تحملها الأم من أعظم الرسائل على الإطلاق، رسالة التربية والحنان والحب والتضحية والصدق والوفاء، وعلينا أن نزرع فينا هذه العناوين لبناء الأسرة الصالحة ونحميها من كل آفات العصر، خصوصاً وأننا نعيش في مجتمع ريفي، وعلينا المحافظة على هذه المعاني، لأن بناء الأسرة على القيم التي تحملها الأم يعني بناء المجتمع بشكل صحيح وسليم وبالتالي بناء الوطن كما يجب “.


وإعتبرت أنه ” بالرغم من قيمة الحادي والعشرين من آذار في كل عام لأنه بداية فصل الربيع فصل تجدد الحياة، ولأن الحياة إقترنت بدور الأم كان عيدها عيد الحياة، فأيام السنة وأيام العمر كلها عيد للأم لأن الأم التي حملت وأنجبت وربّت وتحمّلت آلام الحمل والولادة والتربية والسهر لا يمكن حصر دورها العظيم في يوم واحد، من هنا ان يوم الطفل ويوم الأم ويوم الربيع معاً في تأكيد كبير على أن الحياة معقلها الأساسي في هذا الثالوث المقدس ولهذا كرمها رب العالمين وكرمتها الأديان السماوية ، وكرمتها البشرية جمعاء ، ونالت الأم المرتبة الأسمى والأعظم في الوجود “.
أضافت : ” في هذا اليوم المبارك والعظيم أتقدم منكنّ واحدة واحدة بخالص التقدير والإمتنان لدوركنّ الكبير في بناء العائلة والأسرة، لأنني أنا أيضا أم وأعرف مثلكنّ قيمة العطاء بلا حدود في سبيل خدمة مجتمعاتنا من خلال ما نقدمه من تضحيات في سبيل تربية أجيالنا على القيم والمبادىء والأخلاق ومن باب الأم تبدأ الحياة السليمة “.
ورأت أن ” خير دليل على ذلك الإعتماد على العنصر النسائي في المراكز القيادية من خلال تولي المرأة لحقيبتين وزاريتين في الحكومة وممارسة دورها في المجلس النيابي إضافة إلى تولي المرأة مراكز قيادية في تيار المستقبل وذلك لمتابعة شؤون المرأة من مختلف الجهات وموقع الأم في المجتمع لأننا في تيار المستقبل وبكل قياداته يؤمن أن الأم مدرسة متى أعددتها أعددت شعبا راقيا طيب الأعراق “.
ونقلت السيدة القرعاوي محبة وتقدير النائب محمد القرعاوي إلى الأمهات عموماً والأمهات في القرعون والبقاع الغربي وراشيا خصوصاً، مؤكدة أن الإهتمام بالأم في مقدمة إهتماماته الرسمية والخاصة.
وفي نهاية الإحتفال، قامت السيدة القرعاوي والهيئة الإدارية في النادي الثقافي الإجتماعي في القرعون بغرس ” شجرة الأم ” في باحة النادي تقديراً لرمزية حضورها وتجدد رسالتها السامية .
saabikram@gmail.com

لمشاركة العنوان:

تعليقات الفيسبوك