جمعية الشباب البقاعي تضع حجر الأساس لمبانٍ جديدة في مركزها التربوي في عيتا الفخار

خاص – nextlb

وضعت جمعية الشباب البقاعي حجر الأساس لمبان جديدة في مركز الشباب التربوي البقاعي – عيتا الفخار ، شملت مبنى المرحلة المتوسطة ومبنى النوادي والمسبح الشتوي، كما افتتحت الجمعية مكتبة في المركز حملت اسم المفتي الراحل الدكتور أحمد اللدن في احتفال حاشد أمس.
ومثل مفتي البقاع الشيخ خليل الميس في وضع حجر الأساس، القاضي عبد الرحمن شرقية بحضور أكثر من 300 شخصية وكل من قامقامي البقاع الغربي وراشيا، ورؤساء بلديات البقاع الغربي وراشيا، وإتحادات البلديات ، ونخبة من وجهاء المنطقة والفعاليات البقاعية.
وبعد وضع حجر الأساس ، إنتقل الحضور لإفتتاح قاعة مكتبة تحمل اسم القاضي الراحل المفتي أحمد اللدن بعد تجهيزها بالكتب ووسائل الإيضاح، ثم قام الحضور بجولة ميدانية للإطلاع عن كثب على الواقع التربوي للمؤسسة والتجهيزات المواكبة للتطور وأساليب التربية الحديثة، ولاقت والجولة استحسان الحضور وإعجابهم.
استهل الإحتفال بكلمة من عريف الحفل يوسف السيد قال فيها: “على رابية من روابي البقاع الخضراء، وفي خراجِ بلدة العيش الواحد عيتا الفخار، وبجوار منارةِ القرى وعزَةَ راشيا التيم، يرتفعُ بناءُ مركز الشباب البقاعي التربوي شيئا فشيئا ليُخاطب السلطان يعقوب في شموخها، بتوفيقٍ من الله، ثم بدعمكم واحتضانكم، وبهمة كوكبة من الشباب آمنوا بأن التنمية والتربية رسالةُ خيرٍ وعطاء، تحسسوا حاجة مجتمعهم البقاعي الى المؤسسات التي تساهم في بناء القدرات والطاقات المنتجة، فكانت فكرة إشادة هذا الصرح التربوي، وهبوا متكاتفين موقنين بأن يد الله مع الجماعة، وتحقيقا لمبدأ تكافؤ الفرص ساهموا ويساهمون في تأمين مساعدات مادية وأكاديمية لعدد كبير من طلاب الجامعات في منطقتهم وبالأخص المتفوقين منهم”.


سميدي
ثم ألقى نائب رئيس الجمعية الدكتور خليل سميدي كلمة الجمعية، وقال فيها ” يسرّنا أن نتشارك معكم فرحنا بوضع حجر الأساس للأبنية الثالث والرابع في مركز الشباب البقاعي التربوي وافتتاح مكتبة المفتي الدكتور أحمد اللدن في المركز، نتشارك معكم بفرحة هذا الإنجاز الذي صار واقعاً، بعد أن كان فكرةً حلماً ، كان رسالة إيمان بالتربية ودورها في بناء الإنسان، فأضحى بعون الله والمخلصين، تخطيطاً وتنفيذاً وعملاً متقن، لنحقّق معاً رسالة السماء بالعمل (وقل اعملوا فسيرى الله عملكم ورسوله والمؤمنون) “.
وأضاف “أيّها الأحبّة ها هو ربيع بقاعنا يقترب، يبشر بالزهور والورود والسنابل، ها هو الصرح التربوي يشاد، ليرعى التربية وصقل العقول الواعدة، ونحنُ في جمعية الشباب البقاعي ثلّةٌ من الشباب جمعتها قضيةُ انتماءٍ إلى هذه الأرضِ وقضية إنماءٍ لإنسانها. فجعلنا من تلك القضية رسالةَ تنمية وتربية، تسلحنا بالعلم والعزم والصبر والعمل. وعشنا مع الأفكار الجميلة والنبيلة لنجعلها في خدمة الرسالة ، مصرّين على البناء والإنتاج والنجاح ، وروح الجمعية شباب، والشباب نشاطٌ وقوّة، ومواكبة بهمّة، واندفاع بعزم لتحويل الأحلام إلى حقيقة. آمنّا بأنّ التربية هي الميدان الأرحب، والواحة الأخصب، والحضن الأدفأ لبناء الإنسان، فرسمنا الطريق لنبني إنساناً قادراً على الفعل والإنتاج، ومواجهة الظروف وحلّ المشكلات، إنساناً يؤمن بقضايا مجتمعه ووطنه وامته، إنساناً يُنَشّط الحياة، يُعمرّها بالخير والعطاء. أمنا بالعمل المؤسساتي، ولأنّ المؤسّسة لا تقوم بلا رسالة، فقد جعلنا ركائز رسالة المركز: علم، خلق، وعمل. فالعلم ينير طريق الإجيال، والأخلاق تُحصّنها، والعمل المنتج يعطي للحياة قيمتها. فكانت الإنطلاقة في العام الدراسي الأول هذا العام بخطى ثابتة وبتخطيط وإتقان في العمل”.


اللدن
وللمناسبة ألقت أسماء اللدن كريمة المفتي الراحل كلمة العائلة ومما جاء فيها “مكتبة الشيخ أحمد اللدن ، ينتقل الإسم اليوم من ذلك الفضاء الخاص في غرفةٍ حميمةٍ في بيت الشيخ الجليل الى مؤسسةٍ تبني البشر وتغذي الروح في فضاءٍ أرحب، هذه المؤسسة هنا مركز الشباب البقاعي التربوي، بمكتبتها التي تحمل اسم الشيخ تختصر الرواية المفتوحة على فصول الحصاد المقبلة تماماً كما تختصرها مكتبة الشيخ الخاصة” .
وفي مداخلة لرئيس الجمعية الدكتور عبد الله الطسة أوضح واقع تمويل مباني المركز، وقال ” إن الجمعية تعمل بشفافية تامة ، وقد عرضت على صفحتها أسماء المتبرعين والمبالغ لصالح المركز، فبلغت التبرعات من البقاع 70.63 %، ومن باقي محافظات لبنان 15.68%، أما نسبة التبرعات من أهلنا في كندا فقد بلغت 11.29%، وفي البرازيل 2.4%.
وبلغت نسبة مجموع تبرعات أعضاء الجمعية من المبلغ النقدي الكامل 75.4%، ونسبة مجموع التبرعات من غير الأعضاء من المبلغ النقدي الكامل: 24.6%، وهناك تبرعات عينية مهمة.
أما اليوم، فلا زال المركز يدين للمتعهدين و مؤسسات البناء بحوالي 15% من الكلفة و لأصحاب الأرض ب 55 % من ثمنها، ونسعى لتسديدها من تبرعات الأعضاء وعائدات تشغيل المركز.”


الصميلي
وفي لقاء ل nextlbمع رئيس مجلس إدارة المركز التربوي الدكتور خالد صميلي ، قال إن المركز إنطلق هذا العام واستقبل 360 تلميذاً من الروضات وحتى الصف السابع أساسي، وكانت إنطلاقة موفقة، وتركز المناهج المعتمدة على التعلّم النشط، وتعطي إدارة المركز أهمية للتدريب المستمر للأسرة التعليمية. وقد أعلن المركز عن إفتتاح التسجيل للعام الدراسي المقبل ، وهناك إقبال غير مسبوق من الأهالي لتسجيل أبنائهم، وهناك تواصل من عدد كبير من عائلات بقاعية في الإغتراب تستوضح بهدف تسجيل أبنائها في المركز. ويدل هذا الإقبال على الثقة التي يوليها أهالي المنطقة بالمستوى التعليمي الذي يقدمه المركز. وركز الصميلي على أن المركز يركز على أهمية للنشاطات المتنوعة التي تشجع الإبداع والفكر والثقافة والرياضة.
atefbaalbaky@hotmail.com

لمشاركة العنوان:

تعليقات الفيسبوك