بغدادي في افتتاح مختبر الروبوت التعليمي في “ثانوية رياض الصلح” : هدفنا ان يشمل هذا المشروع كافة ثانويات لبنان

عشر ثانويات رسمية استعدت لمواكبة تطورات العصر واحتضنت فيها مختبرات مجهزة بتقنيات برمجة وتعليم علم الروبوت الآلي في لبنان وتقنيات ومعدات لبرمجة الروبوت بأعداد وأحجام منوعة .
أمس توسعت حلقة التعاون مع القطاع الرسمي في لبنان من خلال تدشين وافتتاح مختبرات الروبوت التعليمي في حرم الثانويات الرسمية بهية من مؤسسة “المهندس الصغير ” المهندسة رنا شميطلي فوصلت الى ” ثانوية دولة الرئيس رياض الصلح الرسمية المختلطة ” في منطقة رأس النبع في العاصمة بيروت .
إفتتاحية حضرها جمع من مدراء التعليم الثانوي في بيروت ، تقدمتهم مديرة التعليم الثانوي في لبنان جمال بغدادي ورئيسة مؤسسة “المهندس الصغير” المهندسة رنا شميطلي ، والمستشار التربوي في المؤسسة منى علام ومديرة الثانوية عبير حمصي والناظر العام ناجي اسماعيل ومقرر لجنة مادة الفيزياء سابقا في وزارة التربية محمد عبد الملك ، ومدراء الثانوية السابقين ،رياض الخطيب ونجوى الطبارة ومدراء الثانويات الذين افتتحوا في مدارسهم مختبرات مماثلة في بيروت.
الإفتتاح
إستهل الإحتفال بالنشيد الوطني وبكلمة ترحيبية من الناظر العام إسماعيل ، نوه فيها بإنجازات الثانوية وبالنتائج العلمية في الإمتحانات الرسمية وبجهود السيدة بغدادي تشجيع ودعم التعليم الرسمي في لبنان وبجهود مديرة الثانوية .


حمصي
كما ألقت مديرة الثانوية عبير حمصي كلمة رحبت فيها بالحضور وتحدثت عن رؤية الثانوية “الهادفة الى إعداد تلامذة علماً وخلقاً وتوفير التعليم النوعي بأساليب مستحدثة مواكبة لتقنيات العصر .
وقالت” نحتفل اليوم بإدخال لغة جديدة ونحقق حلمنا في تطوير الثانوية فإلى جانب مهمة التعليم نحن نؤمن بقدرات تلاميذنا الرياضية والتعليمية والفكرية ونعمل على تشجيعها “.

وتوجهت حمصي بالحديث الى شميطلي فقالت “قليل عليكم الشكر لما تقدمونه من هبات للمدارس الرسمية أعطيتمونا الدعم وليس فقط المواد والتدريب “.
وأضافت ” يبقى المختبر خلية نحل من أجل العمل والإنتاج والتميز وستفتخرون يوما ما بأنكم منحتم هذه الهبة الى ثانويتنا “.
وختمت حمصي قائلة ” عاش التعليم الرسمي ليحيا لبنان”.


بغدادي
بدورها ألقت مديرة التعليم الثانوي في لبنان كلمة في المناسبة إستهلتها بالقول” كلماتكم تشجعنا على العطاء . نحن فريق واحد نعمل لخدمة المصلحة العامة وأعربت عن سعادتها لوجودها في صرح هذه الثانوية العريقة بإسمها وتاريخها ، منوهة بجهود مديرة الثانوية وما تبذله من جهد للأستثمار في خلق هذا النجاح وقالت ” هدفنا أن يشمل هذا المشروع كافة ثانويات لبنان وجددت الشكر لشميطلي على مبادرتها القيمة مؤكدة أنها سوف تجد الصدى الإيجابي قريبا لما تقدمه من فائدة للأجيال .
وختمت”إيمانا منها تجدد وزارة التربية الدعم لجميع الثانويات للعمل على مواجهة التحديات حفاظا على لبنان المعطاء ، ونوهت بتمكين عشر ثانويات بمثل هذا المختبر العلمي .
شميطلي
وقالت شميطلي في المناسبة” الشأن العام لا يحتاج الى زمن أو حقبة ولامقعد سياسي هو فقط يتطلب النية الصادقة وأضافت” الرؤية للبنان الغد موجودة إنما علينا بالتنفيذ ، قدمنا هبات لعدة مدارس وعلى الجميع أن يتابعوا العمل في استثمار الطاقة البشرية “.
وتابعت” مع كل افتتاح مختبر تتضاعف فرحتي ويكبر تحقيق حلمي فمن خلال العمل على أرض الواقع شعرت بضرورة تحقيق هذه الإنجازات بدءا من تأسيس “المهندس الصغير” إستكمالا لإستثمار الطاقة البشرية في التعليم الرسمي في لبنان أسوة بباقي دول العالم “.


وجددت شميطلي شكرها لوزارة التربية لدعمها لهذه المشاريع و تشجيعها ، ودعت الثانويات الى إشراك طلابها في المرحلة الثانوية بحقل التدريب في مؤسسة ” المهندس الصغير” صيفا كي ينقلوا لاحقاً خبراتهم الى الأجيال الأصغر منهم .
بعد ذلك عرض فيلم وثائقي استعرض إنجازات طلاب الثانوية ومهاراتهم ، وقدمت الثانوية الى كل من بغدادي وشميطلي دروعا تقديرية ، ووقعت شميطلي ورقة تعاون وبدورها قدمت بغدادي شهادة تقدير للمديرة عبير حمصي على اهتمامها بإنجاح الثانوية .
وبعد جولة للجميع على مقر المختبر في الطبقة الثالثة من مبنى الثانوية دعي الجميع لقطع قالب حلوى ولحفل كوكتيل أقيم على شرف الحضور.
إكرام صعب
saabikram@gmail.com

لمشاركة العنوان:

تعليقات الفيسبوك