(بالفيديو) شبعا تشيع الجرار في مأتم حاشد وإستنكار للجريمة ومصادر الجماعة”الجهة المنفذة محترفة وليست هاوية”

إكرام صعب_ nextlb

لم يكد لبنان يلملم تداعيات الحادث الإرهابي الذي ضرب مدينة طرابلس أول أيام العيد، حتى استفاق اليوم على خبر اغتيال مسؤول العلاقات العامة في الجماعة الإسلامية ومسؤول منطقة شبعا الشيخ محمد الجرار على باب مستوصف البلدة، وسط مطالبات بمواجهة هذا الحادث بالوحدة وتفويت الفرص على من يريد ضرب الاستقرار في لبنان.

وفي حين باشرت الجهات المختصّة التحقيقات في الحادث الذي أعاد لبنان إلى حقبة عدم الاستقرار الأمني، اعتبر القيادي في الجماعة الإسلاميّة النائب السابق عماد الحوت أنّ الطريقة التي تمّ فيها استدارج جرّار ونوع الرصاص المتفجّر الذي استخدم في العمليّة، يدلّ على أنّ وراء الحادث جهة “محترفة بالإغتيالات وليس جهة هاوية”. وكشف الحوت أنّ الاغتيال تمّ بطريقة الاستدراج إذ تلقى جرّار اتصالا من جهة مجهولة أوهمته بأنّها جهة استراليّة تريد دعم مستوصف “الرحمة الطبي” الذي يديره، وطُلب منه تصوير المركز من الخارج وعندما خرج بهدف التصوير أطلق مجهولون النار من سلاح حربي على باب المستوصف فأردوه قتيلا على الفور بعدما أصابوه بأربع رصاصات في بطنه.


وفي حين أكّد الحوت أنّ الجماعة تنتظر التحقيقات وأنّها لن تستبقها، لفت إلى أنّ الشكوك تدور حول “المتضرّرين من الدور الذي تقوم به الجماعة الإسلاميّة وجرّار في احتواء ومساعدة اللاجئين السوريين” وحجم الإغاثة المقدمة لهؤلاء، مذكرا أنّ الجرار وعائلته “كانوا تلقوا تهديدا قبل سنة ولكنّ التحقيقات في الأمر لم تصل إلى مكان”. هذا وذكرت مصادر أنّه من غير المنطقي استثناء “العدو الإسرائيلي من لائحة الاتهام”.


وكشفت مصادر مطلعة أنّ عمليّة الاغتيال قد تكون تمّت عن طريق إطلاق النار من سيّارة أو عبر قنّاص من مسافة بعيدة، مرجّحة الفرضيّة الثانيّة.
من جانبه اعتبر رئيس اتحاد بلديات شبعا والعرقوب محمد صعب أنّه “لا يمكن استباق التحقيقات ولكنّ أهالي البلدة “يقفون صفا واحدا” ويرفضون أيّ عمل “إرهابي أو تحريضي”، موضحا أنّ “البلدة تعيش حاليا حالة من الحزن والاستنفار وإنّها لا تزال تحت تأثير الصدمة ولكنّ الأهالي يتمتعون بالوعي الكافي لإستيعاب الأمر بانتظار نتائج التحقيقات”.
التشييع
وسط هذه الأجواء ووسط حزن لف البلدة والمنطقة شيعت بلدة شبعا الشهيد الشيخ محمد قاسم الجرار في مأتم حاشد حضره ممثل رئيس الحكومة سعد الحريري، عضو المكتب السياسي في تيار المستقبل زياد ضاهر النائب قاسم هاشم والنواب السابقون منيف الخطيب وعماد الحوت وزهير العبيدي ، وفعاليات من البقاع الغربي وراشيا والعرقوب ورؤساء بلديات ورجل الأعمال عماد الخطيب ووجهاء البلدة ومخاتير وممثلون عن الأحزاب في المنطقة، ووفد كبير من الجماعة الإسلامية وممثل حركة حماس في لبنان ماجد طه الذي تحدث عن مزايا الفقيد ودعمه لقضية الشعب الفلسطيني .
والقى امفتي حاصبيا ومرجعيون القاضي حسن دلي كلمة خلال التشييع قال فيها ” هذا المصاب جلل ونطالب الأجهزة الأمنية أن تسعى الى كشف هذه الجريمة البشعة ” وطلب من أهالي شبعا الهدوء ومن أهل الفقيد إنتظار نتيجة التحقيق مشدداً على خطورة المرحلة واستهداف منطقة شبعا بالجريمة.
وتحدث أمين عام الجماعة الإسلامية في لبنان عزام الأيوبي عن مزايا الشهيد وحبه لفعل الخير وسماه “شهيد الواجب ” وشكر الشيخ مجدي عواد المشيعين بإسم أهالي شبعا


من جانبه دان “تيار المستقبل” بشدة جريمة الاغتيال داعيا الجميع “الى مواجهة تداعيات هذه الجريمة بالوحدة والحكمة لتفويت الفرصة على كل من يحاول التلاعب باستقرار شبعا وتهدد أمنها وإثارة الفتنة بين أهلها”. وطالب “تيار المستقبل” في بيان له الأجهزة الأمنية والقضائية المختصة “بكشف ملابسات هذه الجريمة سريعاً، وتوقيف المجرمين، وتفعيل الإجراءات الكفيلة بتأمين الأمن والأمان لأهالي شبعا والقرى المجاورة”.
وعلى خطّ الإدانة أيضا قال عضو كتلة “التنمية والتحرير” النائب قاسم هاشم إنّ “ما حصل جريمة بكل ما يعني الاجرام، ويستهدف الامن والاستقرار ومحاولة لزرع الفتن والتي تخدم أعداء الوطن وزعزعة الاستقرار”، مطالبا بوضع حد “لاستغلال هذه الجريمة النكراء المستنكرة، وهذه مسؤولية المعنيين للقيام بواجبهم الوطني وإنزال العقوبات بمن سولت لهم انفسهم ارتكاب هذه الجريمة وعلى مسافة أمتار من اراضي مزارع شبعا المحتلة. وما يعني ذلك على مستوى القضية والانتماء”.
كما لاقت الجريمة استنكارات واسعة من مختلف الأحزاب في لبنان وتنديد والتشديد على معاقبة الفاعل .

وكانت الجماعة الإسلاميّة نعت جرار في بيان قالت فيه إنّ “يد الغدر والعمالة والخيانة” اغتالت مساء الجرار اثناء قيامه “بواجبه امام مستوصف الرحمة الطبي ليل الأحد الأثنين في بلدته شبعا .
saabikram@gmail.com
الصور خاص nextlb _ شبعا

لمشاركة العنوان:

تعليقات الفيسبوك