اليونسكو تختتم سلسلة ورش عمل فنية حول أعمال الحفظ والترميم لموقع بعلبك الأثري

إختتم مكتب اليونسكو في بيروت سلسلة ورش عمل فنية حول أعمال الحفظ والترميم في موقع بعلبك الأثري والمدرج على لائحة اليونسكو للتراث العالمي . إمتدّت ورش العمل الفنية على فترة 4 سنوات (منذ عام 2015) وأتت في إطار مشروع “التوثيق والخدمات الإستشارية ” المبني على اتفاقية بين مجلس الإنماء والإعمار ومنظمة اليونسكو والذي يهدف الى تقديم المؤازرة الفنية للمديرية العامة للآثار خلال تنفيذ المشاريع الأثرية في موقعي بعلبك وصور، الممولة من قبل الوكالة الإيطالية للتعاون التنموي والمنفذة من قبل مجلس الإنماء والإعمار.
جمعت ورشات العمل خبراء عالميون ومحليون في مجال حفظ وترميم الآثار حيث ناقشوا الأعمال الفنية المنوي تنفيذها في بعلبك وصور، وإمكانية توفير أفضل السبل التي تضمن حماية وصيانة منشآت هذين الموقعين إستناداً الى المعايير الدولية للحفظ والترميم . كما تضمّنت الورشات زيارات ميدانية للموقعين لتقييم الأعمال عن كثب.
إختُتمت سلسلة ورش العمل الفنية حول أعمال الحفظ والترميم في موقع بعلبك باجتماع عُقد في مكتب اليونسكو في بيروت وحضره ممثّلون عن مديرية الأثار في وزارة الثقافة، والوكالة الإيطالية للتعاون التنموي، ومجلس الإنماء والإعمار، وبلدية بعلبك، كما شارك فيه خبراء في مجال حفظ وترميم الآثار.
وخلال الإجتماع كانت كلمة للمسؤول عن قطاع الثقافة في مكتب اليونسكو في بيروت المهندس جوزيف كريدي، الذي أشار الى الأهمية التي توليها منظمة اليونسكو للحفاظ على التراث والى الجهود التي يبذلها مكتب اليونسكو في بيروت للتنسيق بين كافة الجهات الفاعلة في عملية حفظ وترميم موقعيّ صور وبعلبك الأثريين . وذكَر كريدي أنّ الهدف من ورش العمل الفنية هو تسليط الضوء على التقنيات المعتمدة في عملية الترميم و الحفظ وتقييم الأعمال و إبداء الرأي الفني من قبل الإستشاريين و الخبراء بهدف الحفاظ على القيمة العالمية الإستثناثية للموقع.
ثمّ قدّم الخبيران تيريزا باتريسيو وبيار سمارس تقييمهما لأعمال الحفظ والترميم في موقع بعلبك والتقنيات المستخدمة، وتبادلا الآراء مع ممثّلي مديرية الأثار ومجلس الإنماء والإعمار وفريق اليونسكو، وتمّ البحث في الخطوات اللاحقة.
المصدر- وطنية

لمشاركة العنوان:

تعليقات الفيسبوك