“الناس يموتون من العلاج الكيميائي،وليس من السرطان بحد ذاته “…صرخة بروفسور أميركي في الطب !

صرح هاردن ب. جونز Hardin B. Jones، البروفسور السابق في الفيزياء والفيزيولوجيا الطبية ويمارس مهنة الطب في بيركلي، صرح بشكل حازم أن العلاج الكيميائي لا ينجح في معالجة السرطان وأنه خدعة مموهة جيداً من قبل صناعات السرطان.
وصرّح أيضاً أنه ليس هناك إلا سبب واحد يجعل الأطباء يصفون أدوية العلاج الكيميائي : الأموال التي يستفيدون منها (كلفة جلسات العلاج الكيميائي لحالة سرطان واحدة، هي بمعدل 300000 إلى مليون دولار أميركي).
استناداً إلى مئات الأبحاث التي أجريت في السنوات ال 25 الماضية، استنتج د. جونز أن العلاج الكيميائي يجلب الضرر للمرضى أكثر مما يجلب لهم فوائد. كما لاحظ أيضاً أن الأشخاص الذين رفضوا العلاج الكبميائي كانوا يعيشون 12 سنة أكثر من المرضى الذين اختاروه كعلاج.
بعد أن يخضع المريض للعلاج الكيميائي، يموت بعد 3 سنوات من تشخيص السرطان لأول مرة عنده، أو ربما أبكر أحياناً. علاوة على هذا، يضيف الدكتور أن المريضات المصابات بسرطان الصدر، اللواتي رفضن هذا العلاج، يعشن 4 مرات أطول من اللواتي أخذنه.
وختم، تكلف جلسة العلاج الكيميائي 8713 $ للشخص، وهذا مبلغ ضخم حتى في الدول ذات المستوى المعيشي المرتفع. لهذا السبب، الأرباح المادية ضخمة ومافيات صناعة السرطان ليست مستعدة للتخلي عن تجارة مربحة إلى هذا الحد.
شاهدوا الفيديو (باللغة الإنكليزية) :

لمشاركة العنوان:

تعليقات الفيسبوك