المؤتمر العربي الثانى لصناع التغيير يكرم ماجدة محمود

عقدت إدارة “صناع التغيير للتنمية والتطوير” و”مركز التفكير الإبداعي للتنمية الذاتية والبشرية”، المؤتمر العربي الثاني “الإبداع العربي والريادة التحديات والتحولات”، في فندق “رمادا بلازا” في بيروت، برعاية الرئيس المكلف تأليف الحكومة سعد الحريري ممثلا بالنائبة رولا الطبش، وحضور وفود عربية، ممثلي وداعمي “صناع التغيير”: الأميرة هند بنت عبد الرحمن آل سعود، الأميرة ريما رويسان والدكتور محمد خليفة.
وهدف المؤتمر الى تسليط الضوء على المبدعين والمبادرات الحديثة فى مجال الإبداع وكما صرح رئيس مؤسسة صناع التغيير دكتور محمد خليفة إلى عمل شراكات بين الأطراف المشاركة وإفساح الفرصة لتبادل الخبراتالإبداعية وتلاقى الأفكار .
وكانت مؤسسة صناع التغيير قد أعلنت عن مسابقة فى التمييز لشخصيات أو مؤسسات أو مبادرات داعمة للعمل الإنساني ضمن 10 مبادرات ريادية على مستوى الوطن العربى فازت من بينها المبادرة الشبابية المصرية ” إعلام الخير ” التي أسسها الوتيدى فولى منذ عام 2015 وتهدف إلى صناعة الأمل فى نفوس شباب الاعلاميين واحترام المهنة وتأهيلهم اخلاقيا ومهنيا .


وفاز بوسام الإبداع والريادة الذهبي لعام 2018 اللواء سمير عبد المنعم الأكاديمية العربية للدراسات المتطورة وعلى مستوى الشخصيات تم اختيار وتكريم الكاتبة الصحفية ماجدة محمود رئيسة تحرير حواء السابقة المشرفة على قسم المرأة ببوابة “الهلال اليوم” عن دورها التنويري للمرأة المصرية من خلال عملها الصحفى وأيضا فى ميدان العمل الاجتماعي كمقررة المجلس القومى للمرأة بالجيزة .
من جانبها صرحت الاميرة هند بنت عبد الرحمن آل سعود الرئيسة الشرفية للمؤتمر فى حفل الختام قائلة : ان وجود هذه الكوكبة من المبدعات والمبدعين على مستوى الوطن العربى لهو دليل على قدرة وقوة وذكاء الشخصية العربية وقدرتها على التمييز فى كثير من المجالات العلمية والأدبية كما ان طرح كل هذا العدد من المبادرات الرائدة على كافه المستويات وبصفة خاصة المعبرة عن ذوى الإعاقة اكبر دليل على أهمية وقدرات هذه الفئة وعطائها غير المحدود للأوطان .
وطالبت المشاركات والمشاركين بمزيد من العمل من اجل طرح أفكار ابداعية فى مجالات التعليم وتمكين المرأة والاقتصاد وغيرها مثمنة الجهد الكبير لرئيس المؤتمر د. محمد خليفة وفريق عمله على مدار شهور ماضية .
وقد انتهى المؤتمر إلى عدد من التوصيات منها: الخروج بإطار شمولي للإبداع يطبق فى مجال التعليم مع الاستمرار فى عقد المؤتمر فى الدول العربية وتحويله الى مؤتمر دولى يخاطب العالم بأثره وإطلاق وسام صانعى التغيير فى كل عام تقديرا للإبداع والمبدعين والتجارب على هذا كثيرة .
(المصدر الهلال اليوم)

لمشاركة العنوان:

تعليقات الفيسبوك