اللبناني وسام رعد يصمم السيارات ويحلم بصنع نموذجِ يسير على الطريق

خاص nextlb – عاطف البعلبكي

وسام رعد إبن بلدة حاصبيا اللبنانية عاصمة الأمراء الشهابيين ، ولد في عائلة تهوى الفن والإبداع ونحت الصخور، أحب الفن منذ صغره ، وكانت السيارات إهتمامه وهو بعد صغير ، فكان يجمع صورها ويحاول صنع نماذج مشابهة من الكرتون وكل ما يتوفر لديه من وسائل إنتاج بدائية ، ثم بدأ يطالع المجلات ويرسم صور السيارات ، وكانت باكورة إنتاجه لامبورغيني كونتاش طراز عام 1974 السيارة الأولى التي رسمها ، ومن هنا انطلقت مسيرته في تصميم السيارات ، ‏وبدا يرسمها بأشكال مختلفة ليبلغ مرحلة رسم فيها تصاميمه الخاصة ، وكذلك بدأ إطلاعه على الإلكترونيات التي نالت نصيبا من اهتمامه .

ثم ‏بدأ بعدها بتصميم نماذج للسيارات من الكرتون المقوى ، مستخدما المعدات البسيطة مثل المقص وبعض الآلات الحادة ، وعمل على تطوير هذه النماذج الكرتونية وجعلها تسير بالتحكم السلكي في البداية مع محرك كهربائي صغير لإعطائها قوة دفع أكبر، ولكن سرعان ما كانت تتحطم لأنها كانت مصنوعة من الكرتون.
‏ لم يتيسر لوسام التخصص في مجال الميكانيك الذي أحبه لسوء الحظ ، فتخصص في مجال الفندقية ، وتابع هوايته في تصميم السيارات مستخدما عيدان البوظة ومقصا ومنشارا صغيرا ولاصقا خاصا ، وصنع النموذج الأول خلال عام كامل من الجهد .

نموذج مبتكر من عيدان الشواء
وانتقل وسام إلى الكويت للعمل في مجال الفنادق ، وتابع هواية تصميم السيارات ، ولكنه طور وصنع أول سيارة ‏مستبدلا عيدان البوظة ‏بعيدان خشبية خاصة تستخدم في المطاعم ،بعد تطويعها وتشكيلها ، بإستخدام الماء والحرارة ، وصنع نموذجا بطول 90سم وعرض 40سم ، واستغرق صنعه قرابة عام من العمل المتواصل ، واستخدم فيه ما يقارب 850 عودا من الخشب و 120 وحدة من اللاصق الخاص ، وهنا برزت التفاصيل الدقيقة،وبخاصة في المقصورة الداخلية ، ‏مع تنفيذه مواصفات سيارات رجال الأعمال وتزويدها بشاشة ‏ومقاعد يمكن التحكم بوضعيتها ، ودواسات متحركة وكذلك المقود وذراع تبديل السرعات ، وحزام الأمان .

وفي عام 2013 قام المصمم رعد بتنفيذ نموذج آخر لسيارة ذات طابع رياضي مع محرك خلفي بقياس ‫1/7 ‏وكان العمل دقيقا أكثر وذلك لتلافي الأخطاء التي برزت في السيارة الأولى ، والإقتراب أكثرفأكثر من تصميم ونسب السيارات الحقيقية ، وتميزت هذه السيارة بأبواب تفتح للأعلى ومقصورة داخلية أنيقة وجميلة ، وأستخدم فيها ما يقارب 670 عودا خشبيا و105 وحدات من اللاصق الخاص ، واستغرق في صنعها ثمانية أشهر بمعدل عمل يومي يقارب 5 ساعات ‬‬ .‬‬‬‬‬
تقنية عالية

وتابع وسام هوايته المحببة ليصمم نموذجين بقياس1/10 ‏الأول بطابع كلاسيكي والآخر بطابع رياضي ، ‏وقام بإدخال القطع الكهربائية التي استخرجها من العاب السيارات ذات التحكم عن بعد في النموذج ، بعد تعديلها لتتناسب مع هيكل السيارة ، ومع إضافة مصابيح أمامية وخلفية ونظام تحكم عن بعد .
‏أما النموذج الرياضي فقد استخدم فيه 220 عودا خشبيا و 25 وحدة من اللاصق الخاص ‏وجهزه بمحرك كهربائي ، وبنظام تحكم عن بعد صنع أبواب تفتح للأعلى وكذلك غطاء المحرك والصندوق الأمامي واستغرق في صنعه ثلاثة أشهر.
ومؤخرا ‏بدأ العمل على نموذج جديد مبتكر بقياس1/5 ‏ ‏وعمل على تطوير المعدات المستخدمة لتسهيل ‏العمل وإنجازه بدقة ووقت أقل ، بإستخدام جهاز خاص يمكن تركيب إسطوانة خاصة عليه للقص والصقل على أرضية مرقمة طلبا للدقة العالية في التنفيذ . وهذا النموذج ‏رياضي هجين سيجهز بأبواب تفتح للأعلى ومحرك خلفي يعمل بالوقود ، وآخر أمامي يعمل بالطاقة الكهربائية .

‏أما بالنسبة لقاعدة العجلات ‏فستتكون من قسمين الأول يجمع التجهيزات الميكانيكية مثل المحرك والنوابض وناقل الحركة والعجلات ، والآخر لتثبيت هيكل السيارة مع المقصورة ، ‏وسيتم جمعهما ببعض عبر نوابض صغيرة وقوية ، ‏والهدف من هذا التصميم منع ‏تفكك هيكل السيارة الخشبي بسبب الإرتجاج الصادر من المحرك الذي يعمل على الوقود .
‏من الداخل
أما من الداخل فسيكون النموذج الجديد مميزا وبسيطا ومتكاملا ، ويعنى بالتفاصيل الصغيرة مثل المقاعد والمقود والنوافذ والأبواب وغطاء المحرك والجناح الخلفي والمساحات والمصابيح ، وكلها ستعمل على الكهرباء ، وسيتم تجهيز السيارة الحديثة بنظام هيدروليكي للتحكم بإرتفاع الهيكل عن الأرض حسب السرعة التي تسير بها ، من أجل المحافظة على الثبات والسيطرة الكاملة عليها ‏ ، ويتوقع المصمم أن يستغرق المشروع الأخير أكثر من عام من العمل المتواصل ، وقد استهلك ‏فيه 446 عودا خشبيا و53 وحدة من اللاصق و 4 شهور من العمل المتواصل بمعدل 5 ساعات يوميا.

‏معرض لكامل المجموعة في المستقبل
ويخطط رعد لتشكيل مجموعته الخاصة وإنشاء معرض يؤرخ لمسيرته من البداية حتى الوقت الحاضر ، ويضيف ” لا أنوي التوقف هنا وهذه النماذج التي أصنعها ليست لهدف تجاري ‏وهي وليدة جهد كبير، ويختم “طموحي تصميم سيارة بحجمها الطبيعي بطابع رياضي ، وإدخال تكنولوجيا متطورة عليها ، ولكن الأهم من التصميم والتنفيذ هي المسألة القانونية ‏إذ يمكن تسجيلها في دوائر السير ، لتسير في الشارع بشكل قانوني وتحمل اسم مصممها .
atefbaalbaky@hotmail.com

لمشاركة العنوان:

تعليقات الفيسبوك