اللبنانية هناء حمزة أول إمرأة ترأس تحرير قناة تلفزيونية إقتصادية في العالم العربي

الدخول الى مدينة دبي للإعلام له رونقه الخاص فأنت في ذاك المكان المقسم الى مبانٍ متجاورة تشعر وكأنك تمسك بنبض الخبر أياً كان نوعه ومساره وحجمه وتدرك تماما أن مصداقية الخبر المولود خلف جدار هذه الأبنية المتراصة الأنيقة بهندستها لا شك بأنه يكلف الكثير من العناء كيف لا وهي – أي المدينة – تعد من أهم نقاط التواصل الخبري في منطقة الخليج العربي والشرق الأوسط .
خلف هذه الجدران الكثير من الحكايات وخلف كل حكاية خبر صاغه إعلامي أو إعلامية بدقة ومصداقية وكلما عايشت تفاصيل المكان تكتشف بنفسك أن وسط كل وسائل الراحة المنتشرة فيه والمؤمنة للصحافي والكاتب لا بد وأن تلتقي بأناس كرسوا كل أوقاتهم لكتابة الأحداث وبثها للعالم .
في جولة ل http://nextlb.com/ http://nextlb.com/ في مدينة دبي للإعلام كان لا بد من تسليط الضوء على المرأة الوحيدة التي ترأس تحرير محطة إقتصادية في العالم الفضائي فكان هذا اللقاء مع الزميلة هناء حمزة في مكتبها في مبنى CNBC
إنتقلت الإعلامية اللبنانية هناء حمزة من الصحافة المكتوبة الى العمل التلفزيوني ومع انتقالها هذا إنتقلت من لقب الكاتبة في صحيفة الى لقب رئيسة تحرير نشرة أخبار فضائية لتكون بذلك أول امرأة ترأس تحرير قناة تلفزيونية إقتصادية في العالم العربي وتدير برامجها وأخبارها ومواقعها الإلكترونية.
هناء حمزة إبنة مدينة طرابلس الفيحاء درست فيها مراحل تعليمها الثانوي والجامعي شغلتها الصحافة فأبعدتها عن مدينتها ، العاصمة اللبنانية الثانية لتثبت كفاءتها في مهنتها التي تعشق وبجدارة ، ظروفها الخاصة أجبرها على ترك بيروت التي تركت فيها بصمة صحفية من خلال مشاركتها في تأسيس أبرز صحفها كان ذلك في عام 1999 يوم أسس الرئيس الشهيد رفيق الحريري صحيفة “المستقبل” اللبنانية وجمع فيها نخبة من أصحاب الأقلام والخبرات في كل المجالات .
تقول حمزة في اللقاء مع www.nextlb.com ولمناسبة ذكرى مرور خمسة عشر عاماً على تأسيس محطة CNBC عربية ، والذي يصادف الخامس من كانون الأول ديسمبر ، والتي ترأس تحريرها اليوم “إنتقلت للإقامة في دبي في عام 2003 وانضممت الى فريق عمل CNBCعربية لمدة عام واحد إنتقلت بعدها الى دولة الكويت وهناك خضت أول تجربة لي في تأسيس “غرفة أخبار” من خلال إعداد فريق أخبار لتلفزيون “الراي” الكويتي ،عدت بعدها أدراجي الى دبي وبعد نحو عام لأعود معها الىCNBC كمنتجة لفترة الصباح ” وتتابع” تدرجت فيها الى أن استلمت رئاسة تحرير القناة في عام 2014 ومن ثم إدارة البرامج والأخبار ، فالتحدي كان كبيرا وبخاصة أن القناة تبث يومياً نحو عشر ساعات من البرامج المباشرة على الهواء بالإضافة الى البرامج المسجلة ، وتحريرالموقع الإلكتروني ومتابعة مواقع التواصل الإجتماعي ، الأمر الذي يفرض متابعة 24 ساعة لمدة 7 ايّام في الأسبوع ” وتضيف بثقة” التحدي الأهم بالنسبة لي كان في الحفاظ على قيم القناة ، وأبرزها الموضوعية والدقة وقد ساعدني دعم الادارة من جهة وفريق عملي من جهة ثانية ، فإذا نجحت في مهمتي نجحنا معاً وبالفعل نجحنا في أصعب التحديات التي تواجهها وسائل الإعلام العربية ، واليوم يمكن القول أننا نثبت أقدامنا كمحطة موضوعية تقدم الخبر بدقة وشفافية ومهنية”.
الإنتقال من الصحافة المكتوبة الى عالم الإعلام المرئي له متطلباته فهل استطاعت هناء حمزة أن تقفز الى هواء المرئي بسهولة ؟ عن ذلك توضح “لم أكن أعرف قيمة الدقيقة قبل عملي التلفزيوني ففي الصحافة المكتوبة لدينا 24 ساعة بين العدد والآخر بينما هنا في التلفزيون فالخبر مطلوب الآن وفي الحال ويجب أن يكون دقيقا وهذا هو الرهان في العمل التلفزيوني بالتوازن بين دقة الخبر وسرعة نشره “.
ترد حمزة على الأسئلة وهي تغوص في إعداد النشرة ومراقبة أدق تفاصيل البورصة وتداعيتها على المنطقة والعالم وتردف”الصحافة المكتوبة تعد الصحافي ليكون صحافياً فهي أم الصحافة كما تعرفين ” وتضيف”أما التلفزيون فهو سباق مستمر مع الزمن لا ينتهي مع الخبر ويعتمد على مقومات بصرية وسمعية ، ولا يكتفي بالأحرف والكلمات “وتوضح” للصحافة المكتوبة لذتها وميزتها وللتلفزيون ميزاته المختلفة أيضا ، وتبث القناة يومياً ما يقارب عشر ساعات من البرامج الحية المباشرة ، مما يتطلب وجود فريق عمل محترف يعمل بإتقان ودقة فالخطأ ممنوع”.


وعن تنظيم الوقت تقول حمزة “هو الأهم وأهم أسراره وهذا ما يعرف بضغط الهواء الذي يعبر عنه كل من يعمل في البث الحي مما يفرض عليه صفات خاصة أهمها سرعة البديهة والقدرة على حل المشاكل وإدارتها والعمل تحت الضغط ومع الوقت والسنين يعتاد الصحافي أو الصحافية على اُسلوب العمل هذا ويصبح أقرب الى اُسلوب حياة.”
وبرأي حمزة “الأصعب من الإنتقال من الصحافة المكتوبة الى التلفزيون كان الإنتقال من التغطيات الميدانية والتحقيقات الإنسانية الإجتماعية الى عالم المال والأعمال ” عن ذلك تشرح ” يوم دخلت مهنة الإعلام كان الهدف تسليط الضوء على القضايا الإنساية والإجتماعية فإذا بي أجد نفسي في عالم مختلف تماماً ، الا أن الصحافي عادة يعتمد على حسه الصحفي ما يجعله قادراً أن يعمل في كافة المجالات الإعلامية فيعي أهمية كل خبر وانعكاساته ويتعامل معه على هذا الاساس .”
عن CNBC عربية تشرح فتقول “فريق عمل هذه القناة متنوع ويتضمن مختلف الجنسيات العربية والجنسين الخشن والناعم معاً” وتضيف” لم ألحظ يوماً أي خلاف بالتعامل بين الزملاء لا من حيث الجنسية ولا من حيث الجنس . كلنا سواسية. العمل فقط هو ما يميز شخصا عن آخر هنا .. وأعتقد أن وجودي كإمراة وأم في موقعي هذا ساعدني كثيرا وبخاصة مع فئة الجيل الجديد من فريق العمل الذي يأتي الى دبي من بلده الأم ليبني مستقبله فأشعر تجاهه بالأمومة ، الأمر الذي يجعلني قريبة منه ومن همومه ومشاكله في بلاد الإغتراب وبعيدة في الوقت نفسه بحكم موقعي الإداري ما يرطب العلاقة ويجعلها مميزة ويضيف عليها طابعا إنسانيا أنثويا قد يكون سر نجاحي في إدارة الفريق .”
وتتابع”لا شك ان CNBC لم تفرق يوماً منذ انطلاقتها قبل 15 عاماً بين امرأة ورجل فهي أعطت الفرص لهما معاً في العمل وتولي المسؤوليات بحسب الكفاءة فقط ولم الحظ يوماً أي فرق في التعامل بين الجنسين في القناة.”
عن المرأة تعلق فتقول” هي دخلت كافة الميادين ونجحت فيها أما في الإعلام فقد أثبتت المرأة نجاحها في التغطيات الميدانية الصعبة كما في غرف الأخبار والإدارة كما في الإعلام الإقتصادي والذي هو أساس ما يحصل في العالم سياسياً وعسكرياً” وتعلق” ولىّ عهد احتكار مجالات وميادين معينة على جنس واحد لطيفا كان أو خشنا ..وقناة CNBCهي أول قناة إقتصادية عربية وأنا أول إمرأة ترأس تحرير قناة تلفزيونية إقتصادية في العالم العربي وتدير برامجها وأخبارها ومواقعها الإلكترونية.
كيف توفق هناء حمزة بين حياتها الأسرية وبين ثقل مهمتها ؟ عن ذلك تقول “لا ساعات دوام في عمل مهنة الإعلام طبعاً أنا حاضرة 24 على 7 وهاتفي لا يفارق يدي ولكن في نفس الوقت حسن توزيع الأدوار والمسؤوليات ووجود فريق عمل كفوء ومجتهد قادر أن ” يدوزن ” حياتي بشكل مقبول نوعا ما ويعطيني في الأيام العادية الوقت الكافي للإهتمام ببيتي وعائلتي وحياتي الخاصة ، أما في الأيام غير العادية ، فكل من حولي يعلم أن التلفزيون لا ينتظر ويأتي أولاً “توضح حمزة وتختم”أحاول جاهدة أن أفتح نافذة إنسانية في القناة وبرامجها لا أعرف اذا كان الأمر يعود لكوني إمرأة أو لأني أميل بطبعي الى القضايا الإنسانية ، وخلال 15 عاما أثبتت CNBCعربية أنها الأولى في عالم المال والأعمال وهدفي أن تبقى الأولى في دقتها وموضوعيتها وأخلاقياتها المهنية.

حاورتها إكرام صعب في مقر عملها في مدينة دبي للإعلام
saabikram@gmail.com

Nextlb


www.nextlb.com
حقوق النشر محفوظة

لمشاركة العنوان:

تعليقات الفيسبوك