السنيورة استنكر ما كتبته الديار في حق السعودية: الامر أصبح في أيدي حكماء المهنة لمعالجة مشكلة تجاوزات الصحيفة

أبدى الرئيس فؤاد السنيورة في بيان، استنكاره “الشديد لما نشرته جريدة الديار وتوجهت به بالكلام المسف والمعيب تجاه المملكة العربية السعودية والمسؤولين فيها”، وقال: “إن الصحافة اللبنانية إنما تطورت وازدهرت باعتبارها منارة الصحافة العربية والحريصة على الحريات وعلى القلم الحر والمسؤول. وهي بهذه الصفات وهذا الدور أنشأت جسورا قوية من الثقافة والحضارة والفن والمعرفة مع الأشقاء العرب، بحيث أصبحت الصحافة اللبنانية محط الأنظار العربية والمسؤولين العرب. أما اليوم وبسبب انعدام المسؤولية لدى البعض وتكاثر الدخلاء على هذه المهنة تحول قسم من الصحافة اللبنانية إلى وسيلة لهدم الجسور وقطع الوصل مع المحيط العربي ومنصة للابتزاز. وفي هذا السياق، وعلى نسق ما أوردته صحيفة الديار، فإنها تتسبب بموقف محرج ومرفوض للصحافة اللبنانية وبما يلحق بسمعة الصحافة اللبنانية ما لا يليق بها وبما لا يليق بسمعة لبنان ومصلحته ومصلحة أبنائه”.

أضاف: “إن الامر قد أصبح في أيدي حكماء أهل هذه المهنة السامية لمعالجة مشكلة تجاوزات صحيفة الديار، بعد الوهدة العميقة التي سقطت فيها. وبناء على ذلك، فإنني أتمنى وأطالب حكماء الصحافة في نقابة الصحافة ونقابة المحررين قبل القضاء التدخل المباشر لرأب هذا الصدع، وعلاج تلك الشوائب كي لا تظل صحافتنا اللبنانية تسير في مسار انحداري تخسر فيه أصولها الثمينة ويخسر فيها لبنان المزيد من دورة الإعلامي والمعرفي في الشرق العربي”.

وختم: “إن الشعب اللبناني يكن للمملكة العربية السعودية كل الاحترام والمودة ولا يقبل ابدا اي تجاوز كالذي ارتكبته صحيفة الديار”.

لمشاركة العنوان:

تعليقات الفيسبوك