السفير الشامسي يقيم إفطاراً خيرياً في صيدا لمناسبة يوم زايد للعمل الإنساني: نحرص أن تكون الإمارات سباقة في نشر الألفة والمحبة

أقام سفير دولة الامارات العربية المتحدة د. حمد سعيد الشامسي إفطاراً رمضانياً إحياء لـ “يوم زايد للعمل الانساني” لنحو 1000 شخص معظمهم من الاطفال الايتام واصحاب الهمم والعائلات الفقيرة وذلك بمكرمة من مؤسسة “خليفة بن زايد آل نهيان للاعمال الانسانية ” تخليدا لذكرى المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان مؤسس دولة الامارات الذي كرس حياته في سبيل نشر المحبة والعطاء ..
الإفطار الذي اقيم في باحة حديقة الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان في صيدا حضره :النائبان ميشال موسى وبلال العبد الله ، ممثل عن رئيسة كتلة المستقبل النيابية النائب بهية الحريري منسق “تيار المستقبل” في الجنوب ناصر حمود، محافظ الجنوب منصور ضو ، رئيس بلدية صيدا محمد السعودي، مفتي صور الشيخ مدرار الحبال ، المطران الياس كفوري ، الدكتور عبد الرحمن البزري ورؤساء بلديات وجمعيات إجتماعية وحشد كبير من الشخصيات الدينية والبلدية والشعبية.
وقبل الإفطار، عزفت فرقة الكشافة في صيدا وتمت إضاءة المبنى الخلفي للحديقة بشعار يوم زايد للعمل الإنساني. وتخلل الإفطار ألعاب ترفيهية للأطفال .


الشامسي
وألقى السفير الشامسي كلمة عبر فيها عن معاني هذا اليوم الذي تكرسه الإمارات في أجندتها السنوية وحولته الى يوم تؤكد فيه الصفات التي تمتع بها الشيخ زايد، حيث قال: “نستذكر في هذا اليوم الأب المؤسس، القائد الملهم والرجل الإستثنائي الذي أرسى دعائم دولة الإمارات وقادها نحو النماء والتطور، لأنه كان المؤمن بقيم التسامح والإنفتاح والعيش المشترك”.
‎أضاف: “فالمغفور له بإذن الله تعالى، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، كان رمزاً وأيقونة للعمل الإنساني على الصعيدين العربي والعالمي. بما قدمه من مبادرات لخدمة الإنسانية جمعاء، وبما وضعه من ثوابت عمقت البعد الإنساني في سياسة الإمارات الداخلية والخارجية، ورسخت من صورتها في الخارج بوصفها عنواناً للبذل في سبيل الاخرين”.
وشدد على “أن شعب الإمارات ودول العالم لن تنسى مآثر الشيخ زايد وما قدمه، فهذا القائد قدم للعالم مثالاً فريداً لمعاني العطاء، دون نظر لجنس أو دين أو لون أو عقيدة، فقد امتدت أياديه البيضاء لتشمل القاصي والداني في مشارق الأرض ومغاربها”، مشيراً الى المشاريع التنموية والخيرية التي قدمها الى لبنان ومنها مشروع نزع الالغام من كافة مناطق الجنوب بعد التحرير في عام 2000، اضافة الى المؤسسات التربوية والتعليمية التي دعمها أو رعاها ولا تزال تحمل اسمه.
ولفت الى أن “الشيخ زايد إستند على ثوابت ومبادئ إنسانية أصيلة وجليلة أوجدت تكويناً إماراتياً إنسانياً متفرداً يزخر بأرقى قيم الخير والعطاء والسلام، ويسعى إلى ترسيخ العطاء ثقافة مستدامة داخل الدولة وخارجها. وفي هذه المناسبة، نصر أن يكون هذا النهج الخيري دين الدولة ونهجها، ونحرص أن تكون الإمارات سباقة في نشر معاني الألفة والمحبة والتآخي”.
وختم بالقول: “يسعدني أن أكون بينكم في “حديقة الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان” لنحيي “يوم زايد للعمل الإنساني” بحضور هذه النخبة من قيادات مدينة صيدا العريقة كما لنحتفل مع الأطفال اليتامى وأصحاب الهمم وكبار المواطنين في شهر رمضان الفضيل، الذي أردناه أن يترجم ثوابت القائد المؤسس التي لن نؤلوا جهداً كي نستمر بها”.
وفي الختام جال السفير الاماراتي في أرجاء الحديقة متفقدا الاطفال وملتقطا الصور التذكارية مع العائلات المشاركة .

لمشاركة العنوان:

تعليقات الفيسبوك