الخطيب جال في قرى العرقوب ودعا للمشاركة بكثافة الأحد المقبل

رأى المرشح عن المقعد السني في دائرة حاصبيا ومرجعيون، دائرة الجنوب الثالثة، عماد الخطيب، ان “زيارة الرئيس سعد الحريري أعطت الأمل بان منطقتنا باتت ضمن اهتمامات الرئيس الحريري، وهذا ما سنكتشفه بالأفعال في المستقبل”.
كلام الخطيب جاء خلال جولة له على عدد من المشايخ الأجلاء من طائفة الموحدين الدروز في منطقتي حاصبيا والعرقوب وعدد من العائلات في هذه المنطقة، يرافقه الشيخ فادي نصيف، عضو المكتب السياسي في تيار المستقبل زياد ضاهر.
ودعا الخطيب خلال لقاءاته “الى المشاركة بكثافة يوم الإنتخابات النيابية الأحد المقبل، وان يدلي الجميع بصوتهم في صناديق الإقتراع لإحداث التغيير في هذه المنطقة التي مرّ عليها الكثير وتحتاج الكثير من الأفعال لا الأقوال”، مشيرا الى ان “زيارة الرئيس سعد الحريري أعطت الأمل بان منطقتنا باتت ضمن اهتمامات الرئيس الحريري، وهذا ما سنكتشفه بالأفعال في المستقبل، لذلك علينا جميعا العمل سويا وان تتكاتف الإرادات من أجل فتح آفاق جديدة وخلق فرص عمل لجيل الشباب الذين هم المستقبل الواعد لمنطقتنا خاصة ولبنان عامة”.

ومن جانبهم، أكد من التقاهم الخطيب، على اهمية العيش المشترك في هذه المنطقة التي لم تعرف يوما إلا العلاقات الطيبة بين مختلف مكوناتها، وهذا ما ترجمته عبر تاريخها المشترك وفي مختلف المحطات والصعاب التي مرّت عليها، آملين التوفيق في الإنتخابات النيابية المقبلة لما هو خير للمنطقة ولبنان.
الى ذلك، أقام شابات وشبان من بلدة الهبارية في العرقوب، ترويقة بلدية، على شرف المرشح الخطيب، شارك فيها رئيس بلدية الهبارية أيمن شقير وحشد من اهالي البلدة.
ونوه الخطيب “بالهمّة والنشاط لدى هؤلاء الشابات والشبان وحبهم لبلدتهم وتعلقهم بها، والمبادرات الفردية في سبيل غد أفضل، ولتكن هذه الإنتخابات محطة مضيئة ومشرّفة في تاريخ منطقتنا، وعرسا ديمقراطيا بعيدا عن التشنجات والإنقسامات، وتأكيد بانكم تتمتعون بوعي عال من المسؤولية تجاه اهلكم وناسكم، وانا أعدكم بأننا سنعمل جميعا بكل قوة وعزيمة لتبقى منطقتنا منارة تنير درب الأجيال القادمة”.
عمر يحيى

لمشاركة العنوان:

تعليقات الفيسبوك