الحجيري أولم لسفير الإمارات.. الشامسي: صورة عرسال غير ما نراها في الإعلام

أقام عضو كتلة “المستقبل” النائب بكر الحجيري مأدبة غداء على شرف سفير دولة الإمارات العربية المتحدة حمد سعيد الشامسي، في قاعة العرايش في عرسال، شارك فيها عضو كتلة “المستقبل” النائب محمد القرعاوي، والأمين العام ل”تيار المستقبل” أحمد الحريري ممثلا بمحيي الدين الجمال، والقاضي الشرعي في عرسال الشيخ عبدالمولى الحجيري، ورئيس جمعية تجار بعلبك الوسط التجاري حسين عواضة، ورؤساء بلديات ومخاتير وفاعليات من بلدة عرسال وقرى البقاع الشمالي.
الحجيري
بداية النشيد الوطني، ثم ألقى الحجيري كلمة ترحيبية بالسفير الضيف، وقال: “إن السفير تلقى علومه في لبنان وحصل على الدكتوراه، وزيارته لعرسال هي الزيارة الأولى هذه البلدة التي اتهمت بأنها تتعامل مع الإرهاب، واتهموها بأبشع الاتهمات التي هي بريئة منها كلها، وشعبها طيب ومعطاء ومحب لوطنه. فعرسال استقبلت ستين ألف نازح سوري على بنى تحتية معدمة لا وجود لها أصلا، حتى انه ليس لها لافتة على الطريق الدولية تدل عليها. فعرسال مهملة والجميع مستهترون بها. ونحن نتطلع إلى دولة الإمارات العربية المتحدة ونثمن الجهود التي تقومون بها من أجل لبنان، ونأمل منكم التطلع إلى بلدة عرسال والجوار، كما نأمل التعاون لتصريف الإنتاج في عرسال، راجين منكم تكرار زيارتكم لتكون صورة البلدة أجمل، وغير ما كان يحكى عنها”.
وختم بالطلب من الشامسي “العمل على عودة النازحين السوريين إلى قراهم في سوريا”.
الشامسي
ثم ألقى الشامسي كلمة بدأها برد التحية والشكر على الدعوة وحسن الاستقبال. وقال إنه لم يكن موجودا بشكل مباشر عند تقديم المساعدات، ولكن فريق عمله يقوم بكل ما يلزم وعمر علاقته بلبنان عشرون عاما، “والشعب الإماراتي يحب لبنان وشعبه. وعندما جئت إلى هذه البلدة تأكدت أن صورتها غير التي كان يصورها الإعلام، وسمعنا كلاما غير الذي كان يحكى. فيجب أن ننظر إلى عرسال نظرة إيجابية، ودولة الإمارات تقدم المساعدات العينية والتنموية برعاية الشيخ زايد، دون تمييز بين الطوائف. فنحن سعاة تهدئة ولا نعمل ما يضر الحكومة اللبنانية. نحن معكم وبجانبكم ولن نتخلى عن لبنان مهما تغيرت الظروف، ورسالتنا رسالة تهدئة ومحبة لشعب لبنان ولكل الطوائف”.
وختم بأنه سيساعد “عرسال والمنطقة المجاورة، بعد أن نرى الضرورات، من خلال النائب بكر الحجيري”.

لمشاركة العنوان:

تعليقات الفيسبوك