الجاروش يوقع كتابه “إقتباسات وخواطر” وتركيز على دور الكشاف في المجتمع

وقّع عميد فوج السلطان يعقوب في جمعية الكشاف المسلم إبراهيم الجاروش كتابه “إقتباسات وخواطر” في قاعة مسجد السلطان يعقوب التحتا في البقاع الغربي الأسبوع الماضي ، حضر حفل التوقيع شيخ قرّاء البقاع الشيخ الدكتور علي الغزّاوي ، ونائب رئيس بلدية السلطان يعقوب الدكتور عمر الصيفي ، ومدير الشؤون العربية في جامعة الدول العربية السابق السفير علي محمد الجاروش. ومدير مكتب الأمين العام لجامعة الدول العربية السابق السفير وجيه الحنفي ومخاتير البلدة ، ومدراء مدارس ومعاهد، ووجوه إجتماعية وثقافية وقيادات في الكشاف المسلم في البقاع ، وقدّم الإحتفال المدرس محمد سعيد المصري.


الجاروش
وفي كلمة له قال المؤلف إبراهيم الجاروش ل nextlb عن مضمون الكتاب: ” المضمون هو عن التغيير الذي أصاب حالنا وبلادنا”، وأوضح بأن كتابه “إقتباسات وخواطر” مقسّم إلى ستة فصول، وكلّ فصل فيه مجموعة من الخواطر ، ويحمل الفصل الأول عنوان “نسمات الحياة”، و”هو أقرب إلى الخيال، على أمل أن يتحول مجتمعنا وواقعنا وحياتنا إلى تلك الحياة، مليئةً بنسماتٍ طيبة، نسماتٍ كلها حياة. ”
كما يحمل الفصل الثاني عنوان “قصة وعبرة”، ويتضمن 4 قصص ختامها قصة “يحيى الحطاب” التي لم يكتب نهاية لها ، بل ترك للقارئ حرية كتابة نهايتها حسب رأيه، وعند القراءة يمكن للقارئ أن يعرف لماذا .
أما الفصل الثالث فيحمل عنوان “الكشفية حياة”، وقال عنه المؤلف :” الكشفية هي الحركة الشبابية الأولى في العالم ، والغريب أن مجتمعنا لا زال بعيداً عن هذا المفهوم للأسف “. وأضاف الجاروش بأن ” الهدف من إدخال موضوع الكشفية في الكتاب هو لتوضيح فكرة ومفهوم الكشاف، وما يقوم به أفراد الكشاف في لقاءاتهم واجتماعاتهم.”

وفي الفصل الرابع، يتكلم المؤلف عن خواطر دينية، جمعها تحت عنوان “إهدنا الصراط المستقيم ” .
أما الفصل الخامس فيحمل عنوان “نحو مفهوم آخر”، وكل الخواطر فيه هي آراءٌ يتكلم فيها الكاتب عن المجتمع الذي نحن فيه، وربما لاتكون هذه الخواطر حقيقة مثبتة ولكنها تعبّر عن رأي كاتبها.
ويختم الكاتب بالفصل السادس والأخير بعنوان “ما وراء الكواليس”. وعنه يقول :”كم من أشخاص هم نعمة في حياتنا، ورحمة أرسلت لنا، مهما اختلفت أيامنا، وفي أي طريق سلكنا تبقى أدعيتهم ترافقنا من وراء الكواليس “.
atefbaalbaky@hotmail.com

لمشاركة العنوان:

تعليقات الفيسبوك