البخاري في غداء تكريمي له وللشامسي في دارة القرعاوي: المملكة بصدد تنفيذ العديد من المشاريع فور تشكيل الحكومة الجديدة

أقام عضو كتلة “المستقبل” النائب محمد القرعاوي، في دارته في شتورا، مأدبة غداء على شرف سفير دولة الإمارات العربية حمد سعيد الشامسي والقائم بالأعمال في سفارة المملكة العربية السعودية الوزير المفوض وليد البخاري، في حضور وزير الإتصالات في حكومة تصريف الأعمال جمال جراح، النائبين عاصم عراجي وبكر الحجيري، الوزير السابق محمد رحال، ممثل مفتي زحلة والبقاع الشيخ خليل الميس القاضي عبد الرحمن، قائمقامي البقاع الغربي وسام نسبيه وراشيا نبيل المصري، قادة أمنيين وفاعليات سياسية واقتصادية ودينية واجتماعية.
بداية تحدث القاضي الشيخ عبد الرحمن شرقية فرحب ب”الضيفين الكريمين في هذه الدار الوطنية التي كانت مرجعية بقاعية ودينية متمثلة بالمرحوم الشيخ قاسم القرعاوي، والتي حمل إرثها سعادة النائب محمد القرعاوي”. وشكر الشامسي والبخاري “على إهتمامهما المباشر بقضايا وحاجات البقاع من خلال هذه الجولة التي تعطينا دفعا قويا وأملا كبيرا، لأن المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية كانتا ولا تزالان من أكبر الداعمين للعالمين العربي والإسلامي بشكل عام وللبنان بشكل خاص”.
ثم تحدث البخاري فشكر القرعاوي وعبره “كل البقاعيين على حفاوة الإستقبال وما أظهروه من حب وتقدير للمملكة العربية السعودية، وهذا دليل على عمق العلاقات التي تربط البلدين الشقيقين”. وقال إن “المملكة تتابع الأوضاع في لبنان وتدعم أمنه وإستقراره وهي بصدد تنفيذ العديد من المشاريع فور تشكيل الحكومة الجديدة”. ووعد بتقديم “أقصى التسهيلات من أجل الحصول على تأشيرات الحج”.


كذلك شكر الشامسي القرعاوي وأهالي البقاع على حفاوة الإستقبال، مؤكدا أن ثمة مشاريع تنموية بالتعاون مع الهلال الأحمر الإماراتي ومؤسسة خليفة بن زايد “بصدد وضع حجر الأساس لها في القريب العاجل”، وأن اللقاءات مع رؤساء البلديات وفاعليات المنطقة الإجتماعية والإقتصادية هي من أجل دعم أبناء المنطقة بشكل عام.
(وطنية)

لمشاركة العنوان:

تعليقات الفيسبوك