افتتاح مختبر للروبوت التعليمي في ثانوية جميل رواس الرسمية للبنين بهبة من شركة Applied medical””

يوماً بعد يوم وثانوية تلو ثانوية والهدف واحد تمكين تلامذة القطاع الرسمي في لبنان من مواكبة العصر تماشياً مع تطورات علوم التكنلوجيا وتصميم هندسة الروبوت التعليمي و اتقان برمجته .
ففي غضون اسبوع من الزمن تمكنت مؤسسة “المهندس الصغير” الفريدة من نوعها في لبنان والتي تعنى بعلم البرمجة الميكانيكية وبرمجة الروبوت التعليمي ان توسع حلقة التعاون مع القطاع الرسمي في لبنان من خلال تدشين وافتتاح مختبرات الروبوت التعليمي في حرم الثانويات الرسمية .
أمس ، كان للإفتتاح العاشر ، رونقه الخاص خصوصاً انه كان في حرم الثانوية الرسمية الأولى في بيروت و لبنان عموماً “ثانوية جميل رواس الرسمية للبنين ”

ففي منطقة الطريق الجديدة ، وتحديدا في مسرح ثانوية جميل رواس اقيم حفل افتتاح مختبر الروبوت التعليمي بهبة من شركة ” Applied medical”” للمعدات الطبية المساهم الأول في تمويل ورش عمل مؤسسة “المهندس الصغير” خلال العام 2017
حضر حفل الافتتاح مديرة التعليم الثانوي في لبنان جمال بغدادي ورئيسة مؤسسة “المهندس الصغير” المهندسة رنا شميطلي والمستشار التربوي في المؤسسة منى علام ومدير ثانوية جميل رواس مازن الطويل ومنسقة مادة الفيزياء فيها امال فخري واعضاء الهيئة التعليمية ومدراء مدارس رسمية في لبنان والدكتور اسامة فروخ وطلاب .
استهل الاحتفال بالنشيد الوطني بعزف مميز للطالب حمزة ابي صالح وبتعريف وترحيب من منسقة اللغة العربية منى عيتاني شكرت فيه ممول المشروع شركة “applied Medical” وممثليها الذين حضروالاحتفال بلال السنكري ولمى نحاس على الهبة المقدمة من قبل شركتهم ونوهت بدعم ادارة التعليم الثانوي في وزارة التربية وبرؤية مؤسسة المهندس الصغير ،وقالت” انتم اليوم في الثانوية التي اختضنت وما تزال العلم والتربية وخرجت رجالاً وشباناً منتجين ومثقفين على مستوى الوطن “واضافت ” لشدة حرصنا على هؤلاء الشبان وهذا النوع من الخريجين من الجيل الصاعد وعلى استمرا النجاح ونوهت بتضافر الجهود لمد يد العون للثانوية ومواكبة طلابها بعالم التطور التكنلوجي


الطويل
وتحدث مدير الثانوية مازن الطويل فأشار الى مدى حاجة الثانوية الى التقدم على مختلف المستويات وخصوصا في مجال ادخال مختبر للروبوت التعليمي في منهجها منوها بالمبادرة لافتا الى ان الطالب في القطاع الرسمي جدير بالاستحقاق الا انه تنقصه الفرص المناسبة وشكر الطويل لشميطلي مبادرتها ولبغدادي ووزارة التربية الدعم الدائم .
نحاس
بدورها تحدثت الممثلة عن الشركة الممولة والمتخصصة بالمعدات الطبية، لمى نحاس فتحدثت عن اهمية مفهوم الجودة بالنسبة اليها وللشركة وانطلاقا من هذه الاهمية تكمن الحاجة للإهتمام بالتعليم وتحسين جودته تماشيا واستعدادا لإنتشار الذكاء الإصطناعي بغية تعميمه على الجميع من دون استثناء
ونوهت نحاس بالتعاون القائم بين القطاعين والخاص والعام لإنجاح المشاريع التربوية والاستفادة من التكنلوجيا
بغدادي
والقت في المناسبة مديرة التعليم الثانوي في لبنان جما ل بغدادي كلمة ركزت خلالها على اهمية التعاون بين القطاعين الخاص والعام واثنت على جهود شميطلي ومثابرتها لنشر المعرفة وعلوم البرمجة بين طلاب الثانويات الرسمية في لبنان
واعربت عن سعادتها لافتتاح المختبر اليوم في احدى اقدم ثانويات لبنان وبيروت واعرقها تاريخيا والتي كانت تعرف سابقاً ب”البروالإحسان” منوهة بجهود ودور مديرها مازن الطويل على احتضانه لكافة المشاريع التربوية ورفع مستوى الثانوية والمحافظة على قدراتها ،
ونوهت بغدادي بجهود شميطلي وقالت ” حلمها هو حلمنا ايضا وسنتعاون جميعنا ليترجم الى واقع على كافة الأراضي اللبنانية ،على ان يواكبه تعديل في المناهج ، واعربت عن سعادتها للهبات وقالت ” نظرا لعدم توفر قوانين تساعد الثانويات لتبني مثل هذه المشاريع نحن بحاجة الى التعاون ” متمنية ان يحل العام القادم بإنجازات على صعيد المناهج في وزارة التربية .
واضافت “هي خطوة الألف ميل والوزارة تشد على ايادي الواهبين والمساهمين ” وختمت” نحن على استعداد دائم لتبني كافة المشاريع التي تصب في خدمة الوطن وافادة الأجيال
شميطلي
تحدثت شميطلي فعرضت لفكرة تأسيس “المهندس الصغير” في العام 2009 و كيف اختارت فكرة برمجة الروبوت الآلي وقالت “كان الهدف ان تتوجه البرامج لكافة الشرائح واليوم صار عندي فريق عمل ناجح ومعدات متطورة وصرت احلم بنشر علومه في المؤسسات التربوية الرسمية اسوة بغيرنا من بلاد العالم
واضافت ” اليوم هناك جهة مشكورة قدمت الهبة والبقية تقع على عاتقنا بدءا من التجهيز فالتدريب والمتابعة ونحن مسؤولون عن تمكين الطلاب والأساتذة للمحافظة على القطع الصغيرة والاستفادة منها اقله لخمس سنوات قادمة
وختمت” هدفي تعميم الفائدة على الجميع وتمكنين الطلاب لمواكبة علوم العصر وصار من الضروري في السنوات القادمة الاعتماد على الروبوت لحل الكثير من المشاكل في عالمنا.”
علام
بدورها نوهت المستشار التربوي في المؤسسة منى علام بالتعاون الدؤوب مع الجميع وباهتمام الجميع لتنفيذ المشروع وشكرت للمانحين هبتهم داعية كل من يجد في نفسه القدرة و الاستعداد لدعم التعليم الثانوي ان يتواصل مع “المهندس الصغير” في كافة المناطق اللبنانية واعدة باستمرار نشر المشروع على مدار السنة على ان تكون الخطوة التالية مباشرة بعد الاستحقاق الانتخابي المرتقب الاسبوع القادم.
وبعد الكلمات وقعت شميطلي على مشروع التعاون وتم تبادل الدروع التقديرية بين الجميع عربون تقدير وشكر و جال الجميع على المختبر واطلعوا على اعمال الطلاب والتدريبات وللمناسبة اقام مدير الثانوية حفل كوكتيل على شرف الحضور والتقطت الصور التذكارية
إكرام صعب
saabikram@gmail.com

لمشاركة العنوان:

تعليقات الفيسبوك