اختبار دم جديد يساعد باكتشاف علاج لمرض الزهايمر

كشفت دراسة حديثة نشرت في مجلة “ألزهايمر أند ديمنشيا”، أنّ اكتشافاً جديداً في فحص الدم قد يساعد في إيجاد علاج فعال لمرض “الزهايمر” الذي يصيب الملايين في العالم سنوياً ووفق ما ورد في موقع “يو بي آي” الإلكتروني، فقد وجد الباحثون بأن ازدياد عدد الجزيئات الدهنية في الدم قد يساهم في تراكم “البيتيد أميلويد” في الدماغ، الذي يتحول إلى لويحات سامة تدمر الخلايا العصبية ويؤدي إلى الإصابة بـ”الزهايمر” مع مرور الوقت.
وبحسب الأبحاث فإنّ الجزئيات الدهنية التي تتسبب في تراكم “البتيد أميلويد” في الدماغ تنمو بشكل كبير نتيجة لقلة النوم، وترتبط بانكماش المخ والإصابة بالخرف مع التقدم في السن.
من جهته قال كبير الباحثين إنّ “أحد المتطلبات الرئيسية لإيجاد علاج جديد لمرض الزهايمر هو اختبار للدم يمكّن من تشخيص المرض في وقت مبكر. نأمل في أن يكون هذا الاكتشاف مقدمة لإيجاد علاج نهائي لهذا المرض”.
وأكد العلماء على ضرورة إجراء المزيد من الأبحاث لاعتماد نتائجها بشكل نهائي وتطوير علاج فعال للمرض.

لمشاركة العنوان:

تعليقات الفيسبوك