إفتتاح “حديقة طرابلس الرمضانية “بدعم من المملكة العربية السعودية

افتتحت حديقة طرابلس الرمضانية في حديقة الملك فهد بن عبد العزيز في محلة المعرض في طرابلس، برعاية رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري وبدعم من المملكة العربية السعودية، في حضور النائب ديما جمالي ممثلة الرئيس الحريري، مقبل ملك ممثلا الرئيس نجيب ميقاتي، محافظ الشمال القاضي رمزي نهرا ممثلا وزيرة الداخلية ريا الحسن، كما حضر السفير السعودي وليد البخاري، القائم بالأعمال الإماراتي حمدان الهاشمي، النائب سمير الجسر، رئيسي بلديتي طرابلس والميناء أحمد قمر الدين وعبد القادر علم الدين، أحمد الصفدي ممثلا وزيرة الدولة لشؤون التمكين الاقتصادي للنساء والشباب فيوليت الصفدي، الوزير السابق محمد الصفدي، نقيب المحامين محمد المراد، نقيب المهندسين بسام زيادة، منسق طرابلس في تيار المستقبل ناصر عدرة إلى أعضاء مجلس بلدية طرابلس وحضور من أهالي المدينة .
جمالي
بعد النشيدين الوطني والسعودي، ألقت الجمالي كلمة قالت في مستهلها: “على الخير والمحبة نلتقي في طرابلس الفيحاء، لنحيي معا ليالي شهر رمضان في جو من الالفة والاخوة والفرح، في درة الشرق، مدينة طرابلس الفيحاء، وبدعم من المملكة العربية السعودية، مملكة الخير والانسانية، التي لم تكن يدها في لبنان الا فياضة بالخير، ومبلسمة للجراح، وبدعم غير محدود من الرئيس سعد الحريري الذي احب طرابلس واحبته، وبادلته الوفاء في اكثر من محطة واستحقاق”.


وتابعت: “نلتقي اليوم لنحتفل بليالي شهر رمضان الكريم، بالشكل الذي يليق بطرابلس واهلها، ويراعي حرمة هذا الشهر العظيم وقداسته، في اجواء مميزة تعكس اصالة المدينة، وتعطش ابنائها للحياة، للحب، وللجمال. طرابلس، يا مدينتي التي احببت، واني أرجو ان اكون قد وفقت مع سعاة الخير في رسم الابتسامة على ثغرك، وايفائك جزءا من حقك علي، ويقيني ان صدرك واسع بما يكفي لاحتضاننا جميعا، تحت عباءتك وفي دفء احضانك”.
وختمت: “لا يسعني الا ان اشكر كل من أسهم في انجاح واتمام التحضيرات لهذا الحدث، وعلى رأسهن بلدية طرابلس بشخص رئيسها احمد قمر الدين، ومحافظ الشمال رمزي نهرا، على ما بذلاه من جهود جبارة لتخرج سهراتنا وليالينا الرمضانية بحلة تليق بأصالة طرابلس كعاصمة ثانية، ولؤلؤة على شاطئ المتوسط. واخيرا وليس آخرا، اتمنى لكم سهرات مميزة ملؤها الدفء والمتعة في هذه الليالي المباركة، على امل وشوق اللقاء بكم في مناسبات اخرى وكل عام وانتم بخير”.
قمر الدين
وفي المناسبة، قال رئيس بلدية طرابلس أحمد قمر الدين: “نرحب أطيب ترحيب بضيوف طرابلس فليس جديدا ولا مفاجئا أن تكرمنا مملكة الخير في شهر الخير والبركات، بخاصة وأن سعادة السفير يكن محبة خاصة لمدينة طرابلس التي طالما وقفت في الماضي والحاضر، كما في المستقبل ان شاء الله إلى جانب قضايا الحق والعروبة التي تمثلها المملكة العربية السعودية… وإذا كان سعادة السفير يكرمنا اليوم بحضوره بيننا وبين أهله، فإننا لا نستطيع إلا أن نرحب بسعادة النائب ديما الجمالي التي وضعت نصب عينيها تنمية المدينة، وليس مشروع الحديقة إلا جزءا من هذا الاهتمام المشكور”.


وتابع: “إن افتتاح القرية الرمضانية في حديقة الملك فهد يشكل فسحة فرح وإيمان وتلاقي لأهل المدينة، ويشكل نوعا من التضامن الأخوي الذي طالما جمع بين السعودية ولبنان”.
وختم قمر الدين: “أنني من هنا احيي واشكر عمال بلدية طرابلس الذين بذلوا جهودهم وطاقاتهم لإنجاح هذا المشروع سيما وأنهم سهروا الليالي وعملوا خارج دوام عملهم لساعات متاخرة ليلا بكل اندفاع وتفاني وإخلاص للوصول إلى هذا المشهد المضيء الذي ترونه امامكم الآن”.

لمشاركة العنوان:

تعليقات الفيسبوك