“آخر إمرأة في بلاط شهريار” للشاعرة لورين القادري الجمعة في معرض بيروت العربي للكتاب

خاص – nextlb

توقع الشاعرة لورين رسلان القادري ديوانها الشعري الجديد آخر امرأة في بلاط شهريار يوم الجمعة المقبل 14 كانون الأول الساعة الخامسة مساء في جناح دار غوايات معرض بيروت العربي والدولي للكتاب .
وديوان “آخر امرأة “جديد الشاعرة القادري بعد ديوانيها “أنثى أنا ” إصدار دار الفارابي في عام 2016 و” أرجعتني طفلة ” إصدار دار غوايات في عام 2017 . ويحتوي الديوان على إثنتين وعشرين قصيدة باللغة الفصحى .
“ترسم الشاعرة صور ديوانها الشعرية بريشة الفن المعجزة ، وكأني بها وهي تخلق قصيدتها ، تضطرب كالبحر الذي تعشقه فترى كلماتها عميقة عمقه هادئة هدوءه ، مترامية أطرافها لا يحدها حد ، وتضع في كل ثانية كمًّا من الإبداع في اختلاطات العاطفة الداخلية في عالم مغاير للعالم الذي يعرفه الناس ، فتحتل لها بذلك مكانا لائقا بين الشعراء .
الشاعرة القادري في كتابها الثالث تثبت أنها من أهل الفكر المتألقين ، وهي الأستاذة في التعليم الأكاديمي ، فمن خلال خبرتها الطويلة إكتسبت حسًّا نقديًّا مهما ، ومخزونا من المفردات التي تتقلب بين قصائدها مشكّلة قاموسا خاصا بها.
الكتاب حالة شعرية كاملة موزعة على اثنتين وعشرين قصيدة . فالقارئ يتجول بين روعة الصور الناجمة من تآلف العناصر التي يتكون منها الشعر ، ولفهم قصائدها يجب أن يذهب إلى الإجتهاد الشعري الذي يسعى إلى الكشف عن النص الأصلي في مخيلة لورين فكل كلمة ظاهرة تخفي في أعماق الشاعرة كلمات وكلمات .
في لحظات تجلي الروح يتبخر الجسد اللحمي في قصائد لورين ويخرج من طينهالآدمي ليستحيل الحب أسيرًا متساميًا إلى أرواح المحبين ، حيث ترتقي الشاعرة مع أثيرالسماء والحبيب معشوق سماوي أبدي” .
من كلمة كتبها الناقد والشاعر الدكتور طوني مطر عن الديوان
وفي إهداء الديوان قالت القادري :
إلى امرأة حطمت سوارا وقيدا وجعلت خط الدائرة مستقيماً
إلى امرأة أتلعت ورفعت الصوت عاليا ليشقّ عباب السماء
إلى امرأة قالت “لا”
أهدي كتابي
saabikram@gmail.com

لمشاركة العنوان:

تعليقات الفيسبوك